قضية خاشقجي لا تزال تدوي في أروقة المحافل الدولية

قضية خاشقجي لا تزال تدوي في أروقة المحافل الدولية
الإثنين ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٧ بتوقيت غرينتش

​​​​​​​قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول ما زالت تحتل المرتبة الاولى في سلم الاهتمامات العالمية وسط تزايد المطالبات بفتح تحقيق دولي بشأن القضية ما يزيد من حدة الضغوط على السعودية ويضعها في زاوية حرجة. والسؤال الجوهري الذي يطرح نفسه بقوة هو "هل تحركات حلفاء السعودية في امريكا واوروبا لايجاد مخرج للمتهم الأول بهذه الجريمة، تؤتي أكلها"؟

العالمتقارير

قضية خاشقجي على جدول أعمال زيارة هانت للرياض

يبدأ وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت اليوم الاثنين جولة خليجية تشمل السعودية والإمارات سيطالب الرياض فيها بـ"فعل المزيد" في التحقيق بمقتل خاشقجي ولإيجاد حل سلمي للحرب اليمنية.

ووفق بيان وزارة الخارجية البريطانية فإنّ "هانت الذي يصل السعودية الاثنين سيجتمع خصوصا مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان".

و"سيطلب من السلطات السعودية فعل المزيد لضمان تحقيق العدالة لعائلة خاشقجي" وسيُشدّد على "أهمية تعاون السعودية مع تركيا لإجراء تحقيق كامل وموثوق به".

ونقل بيان الوزارة عن هانت قوله إنّه "من غير المقبول أن تبقى ظروف مقتل (خاشقجي) غير واضحة".

بومبيو يدعو لتقديم المتورطين في قتل خاشقجي للعدالة

وفي الوقت الذي تشير فيه كافة اصابع الاتهام الى ولي العهد السعودي باعتباره اصدر الاوامر بقتل خاشقجي، دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يوم أمس الأحد، محمد بن سلمان، إلى معاقبة المسؤولين عن قتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، حسبما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نوايرت.

وأضافت: "تحدث وزير الخارجية مايكل بومبيو مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وشدد الوزير على أن الولايات المتحدة سوف تحاسب جميع المتورطين في قتل جمال خاشقجي، وأن على السعودية أن تفعل الشيء نفسه".

واختفى خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد دخول القنصلية السعودية في إسطنبول.

وكانت الرواية الأولى للسعودية تقول بأن الصحفي جمال خاشقجي قُتل في مشادة داخل القنصلية، وجاء ذلك بعد أسبوعين من الإنكار والضغوط المتزايدة من الحلفاء الغربيين لتقديم التوضيحات.

وتؤكد تركيا، التي أجرت تحقيقًا منفصلاً في القضية، أن خاشقجي اغتيل على يد فرقة اغتيال جاءت من السعودية الى تركيا.

وفي 26 أكتوبر/ تشرين الأول، اعترف المدعي العام السعودي بأن جريمة قتل الصحفي قد تم التخطيط لها، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل في حين تنتظر تركيا الإجابة على عدة أسئلة بخصوص القضية على رأسها أين جثة خاشقجي وكيف تم التخلص منها، وقال ممثلو الادعاء في إسطنبول في 31 أكتوبر/ تشرين الأول إن جثة خاشقجي قد تمت إذابتها في الاحماض بعد القتل.

قضية خاشقجي نقطة الاتفاق الوحيدة بين ماكرون وترامب

قال مصدر من الرئاسة الفرنسية لوكالة رويترز إن الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترامب اتفقا يوم السبت على ضرورة تقديم السلطات السعودية معلومات كاملة عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الشهر الماضي في تركيا.

وأضاف المسؤول أن الرئيسين اتفقا أيضا في لقائهما بباريس على هامش المشاركة في مراسم مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى على ضرورة ألا تسبب قضية خاشقجي المزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وقالا أيضا إنها يمكن أن تتيح فرصة للتوصل إلى حل سياسي للحرب في اليمن.

وقالت الجزيرة، إن قضية خاشقجي مثلت ربما نقطة الاتفاق الوحيدة بين الرئيسين، حيث عقدا اجتماعا عاصفا وملبدا بغيوم الخلافات السياسية العديدة التي طالت العديد من الملفات التي ناقشها الرئيسان سواء تعلق الأمر بملف القوة الأوروبية المشتركة، أو ملف العقوبات على إيران أو غيرهما.

وقال إن اتفاق الرئيسين على قضية خاشقجي يعني أن هذه القضية ما زالت على رأس جدول أعمال العالم وتتصدر اهتمامات قادته، ورغم مضي 40 يوما على ظهورها لم تتوار حتى الآن أو تغب عن جداول أعمال قمم العالم واجتماعاته الهامة.

وأشار إلى أن مطالبة الرئيسين بمزيد من التفاصيل يعني أيضا أن الرواية السعودية لم تحقق القبول والإقناع المراد، وأنها في نظر الرئيسين رواية منقوصة وغير صادقة وبحاجة إلى مزيد من التوضيحات.

اردوغان يصعد خطابه ضد السعودية من باريس

صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطابة ضد السعودية اثناء مشاركته في مراسم مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى التي يحضرها 70 قائدا وزعيما عالميا و طالبها "بالتصرف بالعدل مقابل حسن نوايانا للتخلص من هذه الشبهة، وإلا فإنها ستلصق بها دوما".

وقال إن بلاده أسمعت التسجيلات الصوتية الخاصة بعملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتابع أنه "لا يوجد بيدنا أي وثيقة أو دليل حول مكان جثة خاشقجي"، مشيرا إلى أن الأشخاص الـ15 "يعرفون بالتأكيد من هو القاتل أو القتلة، والحكومة السعودية قادرة على الكشف عن القاتل من خلال دفع هؤلاء إلى الاعتراف".

ولفت أردوغان إلى أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال إنهم سلموا الجثمان إلى متعامل محلي، "لكنهم ينكرون هذا الأمر الآن"، مضيفا أن "السلطات السعودية أرسلت النائب العام إلى إسطنبول، لكنه جاء لوضع العراقيل".

لودريان يتحدث عن "لعبة سياسية" في مقتل خاشقجي

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أن فرنسا لا تمتلك أي تسجيلات صوتية تتعلق بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي "على حد علمه"، لافتا إلى وجود لعبة سياسية في القضية.

ويأتي تصريح لودريان ردا على سؤال حول تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل يومين، قال فيها إنه تم تسليم تسجيلات لكل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

وأجاب لودريان على سؤال عما إذا كان أردوغان يكذب في تصريحاته قائلا: "هذا يعني أن لديه لعبة سياسية في هذه الظروف".

وكان لودريان قد حذر أواخر الشهر الماضي من أن فرنسا لا تستبعد فرض عقوبات ضد الرياض "إذا أثبتت التحقيقات تورط سلطاتها في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي".

اطراف دولية تطالب بتحقيق شفاف حول مقتل خاشقجي

طالبت دول بمجلس حقوق الإنسان يوم الجمعة بإجراء تحقيق مستقل وشفاف في قضية جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي ولم يعثر حتى الآن على جثته.

وفي مسـوّدة التوصيات الخاصة بالاستعراض الدوري لأوضاع حقوق الإنسان في السعودية، عبّـرت هذه الدول عن قلقها الشديد إزاء اغتيال خاشقجي.

ودعت هذه الدول السلطات السعودية إلى ضمان إجراء تحقيق مستقل محايد وشفاف لكشف المسؤولين عن جريمة الاغتيال التي وصفوها بالمروّعة.

وشددت بعض الدول الأعضاء بالمجلس التابع للأمم المتحدة على ضرورة الكشف عن كل الحقائق المتعلقة باغتيال خاشقجي.

كما تضمنت المسودة انتقادات للأوضاع الحقوقية في المملكة وتوصيات من أجل تحسينها.

و أعلنت الأمم المتحدة الخميس أنها تواصل مراقبة التحقيقات الجارية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وأنها ستتصرف وفق نتائج التحقيقات.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "نواصل مراقبة التحقيقات الجارية حاليا وسنرى ماذا سيتم التوصل إليه في تلك التحقيقات، وسنتصرف بناءً على ذلك".

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مستمر في مطالبته بإجراء تحقيق شفاف في قضية خاشقجي.

وأكد أن الأمين العام مستعد لتشكيل فريق دولي للتحقيق في جريمة مقتل خاشقجي متى تلقى طلبا بذلك من إحدى الدول المعنية بالموضوع.

وأوضح أن الأمين العام تلقى بالفعل استشارات قانونية من مستشاريه المعنيين بخصوص إمكانية تشكيله فريقا دوليا للتحقيق في الواقعة.

يذكر أن مصدرا في الادعاء التركي كشف للجزيرة أن التحقيقات تفيد بأن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي تمت إذابتها بالكامل بواسطة أحماض كيميائية منها حمض الهيدروفلوريك.

وذكر المصدر أنه تم العثور على بقايا حمض الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة بعد فحص عينات أخذت من بئر في بيت القنصل ومن قنوات الصرف الصحي بالمنطقة.

وأضاف أن الأشخاص السعوديين الذين قاموا بتصفية خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول تعاملوا مع جثة الضحية وأذابوها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل محمد العتيبي.

يشار إلى أن السعودية ادعت أولا أن خاشقجي غادر القنصلية بسلام، ولاحقا اعترفت بقتله داخلها على يد فريق أمني قدم من أجل تصفيته، لكنها لم تفصح عن مكان الجثة ولم تحدد الجهة التي أصدرت قرار التصفية.

الرياض لن تقبل بتحقيق دولي في مقتل خاشقجي

قال رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل إن الرياض لن تقبل أبدا بتحقيق دولي مستقل في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتوقع الفيصل في ندوة بنيويورك؛ وفاء الرياض بتعهدها بالتحقيق في ظروف وملابسات مقتل خاشقجي، و"بوضع كل الحقائق على الطاولة"، وبالرد على جميع الأسئلة العالقة بما في ذلك مصير جثة الصحفي السعودي.

وقال إن السعودية فخورة بنظامها القضائي ولن تقبل أبدا بتدخل خارجي فيه، وإنها ليست الدولة الوحيدة التي ترفض السماح للمحاكم الدولية بالتحقيق في أعمال مروعة ارتكبت على أراضيها أو من قبل مواطنيها. ومن أمثلة ذلك ما حدث في سجن أبو غريب بالعراق، حيث كانت هناك مطالبات بتحقيق دولي لكن واشنطن أجرت التحقيق بنفسها، ولذا فإن السعودية لن تقبل بنظر محكمة دولية في أمر يخصها.

وأشار الفيصل إلى أنه لا يمكن أبدا إخفاء الحقيقة، وأن السعودية لن تحاول أبدا إخفاءها، ليس فقط في هذه القضية، بل في قضايا أخرى، على حد تعبيره.

وكانت منظمات حقوقية دولية منها لجنة حماية الصحفيين وهيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية و"مراسلون بلا حدود"، قالت سابقا إنه ينبغي على تركيا أن تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنشاء لجنة أممية للتحقيق في قضية خاشقجي.

كما لوحت تركيا في وقت سابق بخطوات مشابهة إذا لم تتعاون السعودية معها في كشف ملابسات مقتل الرجل والتخلص من جثته، ولكنها لم تصرح بالمطالبة بتحقيق دولي في هذه القضية.

الكلمات الاخيرة التي نطق بها خاشقجي قبل ان يفارق الحياة

قال رئيس قسم التحقيقات في جريدة صباح التركية نظيف كرمان للجزيرة مباشر إن التسجيلات الصوتية التي بيد السلطات التركية توضح أن خاشقجي قُتل بوضع كيس على رأسه، وأن هذه التسجيلات توثق اللحظات الأخيرة في حياة الصحفي القتيل.

وأضاف أن آخر الكلمات التي تلفظ بها خاشقجي كانت "أنا أختنق، أبعدوا هذا الكيس من رأسي، أنا أعاني من فوبيا الاختناق"، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، وأن تلك عملية القتل بواسطة الخنق استمرت سبع دقائق.

خطيبة خاشقجي تدعو لصلاة الغائب عليه

دعت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي لإقامة صلاة الغائب على روحه بعد صلاة الجمعة القادمة.

وخصت جنكيز في دعوتها المسلمين في المسجد النبوي بالمدينة المنورة حيث وُلد خاشقجي وأوصى بأن يدفن لأداء صلاة الغائب على روحه.

من جانبه، قال رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا توران كشلاكجي إنه تقرر أداء صلاة الغائب على روح خاشقجي في جامع الفاتح في إسطنبول يوم الجمعة القادم.

وقبل يومين وفي أعقاب إعلان السلطات التركية وقف عمليات البحث عن جثة خاشقجي في أعقاب تقارير تحدثت عن أن قتلته أذابوا جثته، قالت خديجة إن هؤلاء حرموا عائلته وذويه من دفنه في المدينة المنورة كما أوصى.

وأوضحت "أنا عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة وبالأسى لسماع خبر إذابة جسدك يا جمال! بالأحماض بعدما قتلوك وقطعوك! وحرماننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما أوصيت، كما تستحق، وكما نستحق".

وتساءلت "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟ رحماك يا ربي. أطالب بالحقيقة وبالعدالة".

دعوة خطيبة خاشقجي لاقامة صلاة الغائب على روحه تعزز الرواية السائدة بشأن تذويب جثة خاشقجي بعد قتله داخل القنصلية السعودية في اسطنبول. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة