ظريف يدين"السلاح الكيماوي" ويتهم الغرب بحرف الحقائق

ظريف يدين
الثلاثاء ٢٧ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٥:٤٨ بتوقيت غرينتش

اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف "اننا نعتبر استخدام السلاح الكيماوي من قبل اي كان غيرمقبول وندين استخدامه" قائلا "انني استبعد بان تفتقد اميركا الحكمة لدرجة تدفعها الى خوض حرب جديدة في المنطقة".

 واضاف ظريف في حديث مع مراسل ارنا الثلاثاء حول محاولات بعض الدول لايجاد اجماع عالمي ضد الحكومة السورية قائلا انه "ليس هناك اجماع عالمي بهذا الشان لكن الغربيين واميركا يحاولون خلق صورة غيرحقيقية".
وصرح انه "من المؤسف جدا باننا نسمع اخبارا من اميركا هذه الايام تؤكد مرة اخرى ان الحكومة الاميركية وبالرغم من اطلاعها على استخدام نظام صدام للسلاح الكيماوي كانت تقدم اليه معلومات اسهمت في استخدام السلاح الكيماوي".
واكد "اننا لا نقبل استخدام السلاح الكيماوي من قبل اي كان وندين استخدامه".
وقال انه و"نظرا الى كافة الجوانب غيرالانسانية وغيرالمقبولة لاستخدام السلاح الكيماوي فان اي احد لم يقدم وثيقة تشير الى ان هذا الاستخدام جاء من قبل الحكومة السورية بل ربما ان اكثر القرائن سواء كانت ميدانية او استخباراتية تشير الى ان السلاح الكيماوي استخدم من قبل الاخرين وتم تقديمه الى الجماعات التكفيرية الموجودة في سوريا من قبل القوى الاجنبية".
وقال ان "الذين يؤججون نار الحرب يجب ان يتحملوا المسؤولية تجاه كافة هؤلاء الاناس الابرياء الذين قتلوا في سوريا وكل الدمار الذي لحق بهذا البلد بسبب القلق السياسي لبعض الدول او جماعة محدودة فقط."
واضاف "انهم يجب ان يتحملوا مسؤولية اذكاء التطرف في سوريا التطرف الذي سيطالهم " مضيفا ان "الذين قاموا بدعم صدام وطالبان والقاعدة لتحقيق اهداف قصيرة الامد يرون بان هؤلاء اصبحوا اليوم مصدر قلق ومشاكل لهم".
واضاف انه "يجب عليهم بان لا يزجوا بانفسهم في الصراع وان يعلموا بان تاجيج هذا الوضع سيلحق الضرر بالشعب السوري والمنطقة والسلام والامن الدولي كما ظهر خلال العامين المنصرمين ومن المؤكد انه سيؤدي الى ظروف لا تخدم اي احد".
وتابع ظريف انه "لذلك فان هذه المجموعة من الظروف تشير الى دقة الوضع وضرورة التحلي بالحكمة واستشراف المستقبل حيث نامل بان يتصرف كافة الفاعلين على الصعيد الدولي خاصة الذين يجعلون انفسهم في موقع اتخاذ القرار للعالم ان يتعاملوا مع هذه القضية بمزيد من العقل والحصافة" .
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة