دمشق تحذر من ان سوريا ستكون مقبرة للغزاة

دمشق تحذر من ان سوريا ستكون مقبرة للغزاة
الأربعاء ٢٨ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٣:٠٣ بتوقيت غرينتش

حذر رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الاربعاء من ان بلاده ستكون "مقبرة للغزاة"، مؤكدا ان الدول الغربية وعلى راسها الولايات المتحدة، تستخدم سيناريوهات كاذبة وذرائع واهية تمهد لتدخل عسكري في سوريا.

وقال الحلقي ان "سوريا ستفاجىء المعتدين كما فاجأتهم في حرب تشرين/اكتوبر (ضد الكيان الاسرائيلي في العام 1973)، وستكون مقبرة للغزاة ولن ترهبها تهديداتهم الاستعمارية بفضل ارادة وتصميم شعبها الذي لا يرضى الذل والهوان"، وذلك بحسب شريط عاجل بثه التلفزيون الرسمي السوري.
واكد الحلقي امام عدد من اعضاء مجلس الشعب عن محافظات الرقة وحلب والحسكة بحسب التلفزيون، "ان الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة تلفق سيناريوهات كاذبة وتعد ذرائع واهية للتدخل العسكري في سوريا نتيجة فشلها وادواتها الارهابية".
وأشار الحلقي إلى أن الولايات المتحدة و"إسرائيل" هما من زرع الإرهاب وتنظيم القاعدة في العالم وأن "جبهة النصرة" وغيرها من المجموعات المسلحة تعد ذراعا لواشنطن وإسرائيل في المنطقة من أجل تنفيذ مخططاتهم وإلهاء الشعوب العربية بصراعات داخلية عبثية تؤدي إلى منع العرب من التقدم والتطوير وإبقائهم في بؤرة الإرهاب والفكر التكفيري بدلاً من أن يكونوا منارة للعلم والتقدم والحضارة لافتا إلى أن استهداف سورية يرمي إلى تدميرها وصرفها عن مسار المقاومة.
وجدد الحلقي التأكيد على أن سوريا ستخرج من أزمتها أكثر قوة ومنعة وستواجه كذبة اتهام الغرب لها باستخدام السلاح الكيماوي بصمود الشعب السوري وتلاحمه ووقوفه إلى جانب جيشه مشيرا إلى أن العالم أجمع يتذكر كذب هذه الدول وترويجها ذرائع واهية وتضليلها الرأي العام قبل غزوها العراق الشقيق لتبرير مطامعها الاستعمارية.

ولفت إلى أن الدول التي تدق طبول الحرب ضد سوريا هي نفسها من ارتكب المجازر في العراق ولبنان ومختلف دول العالم ويمتص دم الشعب العربي من خلال نهب ثرواته وخبراته وارتكاب المجازر الكبرى بحق الشعب الفلسطيني منذ عام 1948 وحتى الآن.

ولفت الحلقي خلال الاجتماع إلى أهمية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل تعزيز قدرات الوطن على الصمود والنماء ومواجهة كل التحديات وتامين المستلزمات المعيشية والخدمية للمواطنين، مؤكدا أن الحكومة تعمل على تأمين احتياجات المواطنين في جميع المحافظات مع إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من الأراضي السورية.

وعبر أعضاء مجلس الشعب عن تقديرهم للجهود المبذولة من قبل الحكومة للتصدي للحرب الكونية التي يتعرض لها الوطن وسعيها لتعزيز قدرات الاقتصاد الوطني وتأمين متطلبات النماء وتحسين الواقع المعيشي والخدمي.

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة