بالفيديو، "داعش" تتخبط بعد ان باتت بين فكي كماشة الجيش العراقي

السبت ٠٨ نوفمبر ٢٠١٤ - ٠٥:١٣ بتوقيت غرينتش

بغداد (العالم) 2014/11/8- لقي 20 شخصاً مصرعهم واصيب آخرون بجروح جراء اعتداءات في العاصمة بغداد ومدينة الرمادي غربي العراق، في وقت سيطر الجيش العراقي على مناطق واسعة في عامرية الفلوجة بعد اشتباكات عنيفة مع جماعة داعش الارهابية، كما سيطر على الحي العسكري بقضاء بيجي، هذا بينما سيطر الجيش العراقي على مناطق واسعة في عامرية الفلوجة بعد اشتباكات عنيفة مع جماعة داعش الارهابية، كما سيطر على الحي العسكري بقضاء بيجي.

فرغم التعزيزات الامنية التي تشهدها العاصمة بغداد، انفجرت سيارتان قرب محطة للوقود جنوب العاصمة، اسفرت عن سقوط عدد من الضحايا والجرحى، في وقت يحتدم القتال بين الجيش العراقي ومسلحي داعش في عامرية الفلوجة والتي اسفرت عن سيطرة على الجسر الرابط مع المدينة.

وشمالاً في محافظة صلاح الدين سيطر الجيش العراقي على الحي العسكري بقضاء بيجي بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي داعش، مواجهات اسفرت عن قتل 50 مسلحاً وسيطرة القوات الامنية على القضاء، اما في الانبار حررت القوات الامنية 16 قرية تابعة لقضاء هيت غرب المدينة.

وقال خالد عبد الاله خبير امني، لمراسلنا: ان الجيش العراقي بانتصاراته وصل الى مرحلة خرج ما يتعلق بالدفاع الى مسألة الهجوم وتحرير هذه المناطق، مشيراً الى ان هذه العمليات بدأت في منطقة العظيم بالتحديد، وانتقلت الى آمرلي والى الضلوعية، ثم بعد ذلك انتقلت الى جرف النصر وصولاً الى عامرية الفلوجة والى تميم شمال وجنوب بغداد بالكامل.

مقتل 50 مسلحاً خلال تحرير قضاء بيجي من الارهابيين

وتشتبك القوات الامنية العراقية مع المسلحين في شرقي وغربي العراق في محاولة لقطع اوصال امداد خطوط المسلحين وطرق هروبهم.

ويرى مراقبون، ان هذه العملية الاستراتيجية ستجعل من جماعة داعش الارهابية تتخبط في جبهات عديدة.

واكد عبد الكريم الصفار محلل سياسي في حديث لمراسلنا: ان القوات المسلحة العراقية ومعها الحشد الشعبي قادرة كل القدرة على دحر الارهاب وتحقيق النصر المؤزر الذي ينتظره العراقيون، مشيراً الى ان ما نحتاجه هو الدعم اللوجستي وغطاء جوي بالتنسيق مع الحكومة العراقية، وليس بعبور هذا التنسيق.

وفيما تواصل القوات الامنية محاصرة المسلحين في مناطق حول العظيم القريبة من جبال حمرين لقطع طرق هرب المسلحين من محافظة صلاح الدين وشمالي ديالى.

وافاد مراسلنا حيدر قاسم في بغداد، ان الجيش الذي يقاتل في جبهات قريبة من العاصمة بغداد قد أبعد الخطر بانتصارات، يراه المراقبون قد تكون بداية للخروج من خطر المبادرة بالهجوم من قبل مسلحي داعش الارهابيين.
11/8- TOK

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة