هل يستخدم حزب المؤتمر الشعبي باليمن اغلبيته لصالحه؟+فيديو

الخميس ٠٥ فبراير ٢٠١٥ - ٠٦:٤٦ بتوقيت غرينتش

صنعاء(العالم)-05/02/2015– اكد حزب المؤتمر الشعبي اليمني انه لا يمانع التوصل الى اي اتفاق يرضي جيع مكونات الساحة اليمنية، شريطة ان يمر بمجلس النواب لاعطاءه الشرعية الدستورية، ونفى ان يكون الحزب في وارد استخدام اكثريته البرلمانية لتمرير ما يريد في مجلس النواب، معتبرا ان الارهاب خطر يهدد الجميع ويجب ان تتفق كل المونات على محاربته في اطار الدولة.

وقال عبد الملك الفهيدي رئيس تحرير موقع حزب المؤتمر الشعبي والناطق باسم الحزب لقناة العالم الاخبارية الخميس: المؤتمر الشعبي العام اعلن عبر تصريح لنائب رئس الحزب احمد عبيد بن دار بانه مايزال متمسكا بخيار الشرعية الدستورية المتمثلة بمجلس النواب، لكنه في نفس الوقت لا يمانع من اي اتفاق يتم بين القوى السياسية سواء بمجلس رئاسي او بغيره، طالما ان الجميع سيتفقون عليه ويذهبون به الى مجلس النواب لاعطاءه الشرعية الدستورية، حتى يكون هناك ضمان لعملية انتقال سلمي للسلطة تحفظ للبلاد وحدته وامنه واستقراره.

واضاف: هناك الان بعض القوى تناور، وآخر لقاءات كانت قد عقدت يوم الاثنين بين جميع القوى، لكن احزاب اللقاء المشترك طلبوا مهلة لاتخاذ موقف موحد، والى الان لم يردوا على هذا الموقف، والجميع يتمنى ان يعودوا الى طاولة الحوار ويناقشوا كافة القضايا، بحيث يخرج البلد من هذه الازمة، باتفاق يرضي جميع الاطراف.

واشار الى ان على القوى السياسية ان تتفق جميعا بمن فيها المؤتمر الشعبي واللقاء المشترك وانصار الله والحراك الجنوبي على آلية محددة، إما مجلس رئاسي او الذهاب الى مجلس النواب او أي صيغة اخرى، لكن المؤتمر يتمسك بان يدهب اي حل يتم التوافق عليه الى مجلس النواب لكي يعطى شرعية، اما التفاصيل مثل عدد الاعضاء او المهام تترك للتوافق السياسي، لانه يجب الا ينفرد مكون بتحديد مصير البلاد لوحده، لانه لا يوجد مكون سياسي يستطيع ان يفعل ذلك لوحده.

واعتبر ان الرئس هادي حينما قدم استقالته بقي مصرا عليها رغم محاولات ثنيه عن ذلك، مشيرا الى ان  الجميع متفقون الان على ان يكون هناك حل جديد خارج اطار المنظومة السابقة والرئيس السابق (المستقيل)، منوها ان كل الامور مطروحة للحوار، والاهم ان تتوافق جميع القوى السياسية على موقف موحد يضمن لليمن وحدته وامنه واستقراره، ويتمسك بالدستور الحالي الذي وصفه بأنه الضمان الوحيد لامن البلد، والعودة الى مجلس النواب باعتباره السلطة الوحيدة المتبقية في هذا البلد.

واكد ان المؤتمر الشعبي العام ليس لديه رغبة في ان يستخدم اغلبيته لتمرير اي شيئ، وانما سيستخدمها بما يحافظ على وحدة اليمن وامنه واستقراره.

وشدد على ان محاربة القاعدة قضية يجب ان تتوالها الدولة، لكن البحث فيما يتعلق بالمحافظات سواء مأرب او عدن او حضر موت او تعز او صنعاء وغيرها تترك للسلطة، التي يتم التوافق عليها لتتخذ الاجراءات بما يحفظ امن البلد وسلامته.

وتابع ان محاربة الارهاب قضية مهمة يجب ان يتفق الجميع على اتخاذ موقف وطني منها، لان الارهاب خطر يهدد اليمن بوحدته وامنه واستقراره ومجتمعه، ولذلك يجب ان يتكاتف الجميع لايجاد رؤية موحدة تجاه مكافحة الارهاب، لكن شريطة ان يكون ذلك موقف دولة وليس موقف مكون سياسي لوحده.
MKH-4-22:35

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة