الولايات المتحدة تتحضر لكسوف شمسي تام

الولايات المتحدة تتحضر لكسوف شمسي تام
الجمعة ٢٣ يونيو ٢٠١٧ - ٠٣:١٠ بتوقيت غرينتش

تستعد الولايات المتحدة لكسوف تام للشمس في الحادي والعشرين من آب/أغسطس ينتقل من ساحلها الشرقي إلى الساحل الغربي للمرة الأولى منذ العام 1918.

العالم - منوعات

وكانت الولايات المتحدة شهدت كسوفا كليا للشمس في العام 1979 لكنه كان محدودا في جزء من البلد.

أما الاثنين في الحادي والعشرين من آب/أغسطس، فإن القمر سيمر بين الأرض والشمس حاجبا نورها عن 110 كيلومترات من العرض، وسينتقل هذا الظل من أوريغن في أقصى الشمال الغربي إلى الوسط خلال النهار، وصولا إلى كارولينا الجنوبية في الجانب الآخر من البلاد. وبعد الظهر، يمر الكسوف في 14 ولاية في ساعتين.

ويبلغ الكسوف ذروته في منتصف اليوم، على مدى أكثر من دقيتين من الظلام الدامس ، ويمكن مشاهدة النجوم والكواكب في السماء ، وأيضا الإكليل الشمسي.

ويعيش 12 مليون أميركي ضمن هذا الشريط البالغ عرضه 110 كيلومترات والممتد من الساحل الغربي إلى الساحل الشرقي. ويُتوقع أن ينضم إليهم سكان من مناطق أخرى وسياح لمشاهدة الكسوف الكامل.

ويقيم ثلثا الأميركيين في مناطق قريبة من هذه المنطقة بحيث أن الانتقال إليها لا يستغرق أكثر من يوم واحد بالسيارة، بحسب ما قال مارتن نوب المسؤول في وزارة النقل في مؤتمر صحافي.

وفي المناطق الأميركية الباقية يشاهد السكان كسوفا جزئيا فقط، وفقا لرائد الفضاء ريك فينبرغ المتحدث باسم الجمعية الفلكية الأميركية.

الكسوف الأميركي كبير

وستكون الولايات المتحدة البلد الوحيد الذي يشاهد سكانه كسوفا كاملا في الحادي والعشرين من آب/أغسطس، وهو ما دفع العلماء إلى تسميته "الكسوف الأميركي الكبير".

وسيسفر هذا الحدث عن عدد كبير من الصور تلتقطها 11 طائرة منها ثلاث لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) و50 منطادا تحلق في الغلاف الجوي الأعلى، وأقمار اصطناعية، وأيضا من الرواد المقيمين في محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض.

وستستخدم وكالة "ناسا" أيضا مسبار "لونار روكونيسانس أوربيتر" الذي يدور حول القمر من أجل التقاط صور لظل القمر على الأرض.

وستنقل المحطة التلفزيونية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية صور الكسوف، وأنشطة متصلة به تقام في الحدائق العامة والمكتبات والمتاحف.

وقال توماس زوربوشين المسؤول عن المهمات العلمية في وكالة الفضاء الأميركية "لم يسبق أن شاهد حدثا فلكيا هذا العدد من الناس وفي هذا العدد من الأماكن، على الأرض كما في الفضاء".

تحذير

وسيستغل عدد من العلماء هذه الفرصة النادرة لمراقبة الشمس، وأيضا لمراقبة أثر ظل القمر على مناخ الأرض.

ويحذر علماء الفلك من الخطر الكبير المتمثل في النظر إلى الشمس أثناء الكسوف من دون نظارات خاصة.

ويوزع في المكتبات العامة في الولايات المتحدة مليونان من النظارات الخاصة بمراقبة الكسوف مجانا.

ويتوقع أن يحصل كسوف كلي آخر للشمس في الثامن من نيسان/ابريل 2024 في بعض المناطق الأميركية. أما الكسوف المماثل فيتوقع أن يحدث في 12 آب/أغسطس 2045.

ولأسباب تتعلق بمدارات الأرض والشمس والقمر، تتكرر ظواهر كسوف الشمس وخسوف القمر مرة كل 18 عاما و11 يوما، وهو أمر معروف منذ القدم.

المصدر : سبوتنيك

120 -104

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة