معارك سوريا تجعل "لواء القدس" قوة جبارة

معارك سوريا تجعل
الثلاثاء ٢٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٣١ بتوقيت غرينتش

يوجد حلفاء كثيرون للجيش العربي السوري الذي يحارب الإرهاب الدولي الآن، ومن بينهم "لواء القدس" الفلسطيني الذي قدم دعما كبيرا إلى القوات المسلحة السورية.

العالم - سوريا

وكان للواء القدس إسهام فاعل في معركة حلب، ثم دافع لواء القدس دفاع المستميت وفق تعبير موقع "نيوإنفورم" عن طريق أثريا الحيوي جنوب شرق حلب.

وقالت وكالة (فان) وهي إحدى وكالات الأنباء الروسية، إن لواء القدس اشتد ساعده خلال معارك الميادين وأبو كمال ودير الزور حتى أنه صار قوة عسكرية جبارة.

ويضم لواء القدس الآن آلاف المقاتلين الذين يستعدون حاليا لمؤازرة قوات النمر (إحدى وحدات النخبة في الجيش السوري) أثناء عملياتها القتالية في محافظة ادلب.

يُذكر أن "لواء القدس" تأسس في 6 أكتوبر/تشرين الأول، وتم تشكيله من قبل المهندس الفلسطيني محمد سعيد، ابن مخيم النيرب في محافظة حلب. وبدأ اللواء بضم شباباً فلسطينيين وسوريين في صفوفه.

ويشار إلى أن لواء القدس يتكون من ثلاثة كتائب مسلحة بكافة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ويقدر عدده بحسب تقارير غير رسمية بأكثر من 3500عنصر. ويضم لواء القدس لاجئين فلسطينيين من مخيمات النيرب وحندرات والرمل ومقاتلين من مدينة حلب وريفها الغربي و الشمالي و كتيبة الشبح الأسود و القمصان السود.

المصدر : سبوتنيك 

109-4

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف