/news/3460446/فتح--مسيرة-العودة-نقلة-نوعية-في-النضال-الفلسطيني|/news/3460446

فتح: مسيرة العودة نقلة نوعية في النضال الفلسطيني

فتح: مسيرة العودة نقلة نوعية في النضال الفلسطيني
الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨ - ١١:٥٢ بتوقيت غرينتش

عدّت حركة "فتح" أن "مسيرة العودة" التي ستنطلق في ذكرى "يوم الأرض" غدا الجمعة، تمثّل "نقلة نوعية في النضال الوطني الفلسطيني، لأنها تشكل التفافا جماهيريا حول المقاومة السلمية والشعبية".

العالم - فلسطين

ونقلت وكالة "قدس برس" عن الناطق باسم فتح في غزة، عاطف أبو سيف، قوله إن هذه المسيرة "تجسّد طموح وإصرار الفلسطيني على العودة إلى الديار والأرض التي هجر منها، والتمسك بحقه الأزلي غير القابل للتصرف في العودة".

وأكد أبو سيف، على أن التهديدات الإسرائيلية للمشاركين في المسيرة لن تثنهم عن مواصلة الاستعدادات والتجهيزات لـ "مسيرة الحلم الفلسطيني والزحف لتجديد التطلعات الوطنية"، على حد تعبيره.

وشدّد على ضرورة الحفاظ على الطابع السلمي للفعالية، وعدم الانجرار خلف أي أجندات أخرى، لم يحددها.

وأضاف الناطق باسم حركة "فتح"، "نؤمن أن شعبنا وقواه الحية يدركون أهمية هذه المسيرة وأهمية هذا اليوم العظيم، والذي لا ينتهي بعد 30 آذار/ مارس الجاري، إنما هي فعاليات تستمر حتى يوم النكبة المشؤوم والذكرى الـ 70 للنكبة الفلسطينية في 15 أيار/ مايو المقبل".

وعدّ أن فعالية "مسيرة العودة" هي: "إعادة موضعة للقضية الفلسطينية على تخوم حدود المناطق التي سرقتها العصابات الصهيونية عام 1948 بمساعدة العالم وحولتها إلى إسرائيل".

وقلّل من شأن التهديدات الإسرائيلية للمشاركين في الفعالية، مضيفا "الاحتلال ليس بحاجة لمبرر لإطلاق النار على الفلسطينيين، وهناك شواهد كثيرة ومجازر كبرى ارتكبتها بحقهم، فإسرائيل دولة بربرية عنصرية قمعية".

وبيّن أن الاحتلال يحاول ثني الفلسطينيين عن المشاركة في "مسيرة العودة"، انطلاقا من إدراكه لخطورة توجه مئات آلاف الفلسطينيين إلى المناطق الحدودية.

وذكر أبو سيف أن "مسيرة العودة ستحمل رسالتين؛ الأولى أن الشعب الفلسطيني سيقول إننا لم ننس ولن ننسى، وبالتالي كل المشروع الصهيوني يتكسر على صخرة صمود ووعي الفلسطينيين، والثانية مواجهة للعالم الذي أقام هذه الدولة لنقول له إننا لن نسلم لك بذلك".

ويواصل الفلسطينيون في قطاع غزة استعداداتهم للقيام بمسيرة العودة شرق قطاع غزة يوم غد الجمعة، بعد نصبهم الخيام على طول الشريط الحدودي، ما أثار مخاوف إسرائيلية من محاولات تسلّل إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

ونشر جيش الاحتلال قوات عسكرية معززة؛ من ضمنها وحدات قناصة، على حدود قطاع غزة بهدف قمع المشاركين في "مسيرة العودة" التي تنطلق في ذكر "يوم الأرض".

114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة