شاهد؛ ايران تحيي ذكرى الهزيمة الاميركية في صحراء طبس

الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٣٥ بتوقيت غرينتش

تحيي ايران ذكرى الهزيمة العسكرية الأميركية في الهجوم على مدينة طبس وسط ايران بهدف إنقاذ المحتجزين في السفارة الأميركية في طهران أوائل انتصار الثورة الإسلامية، وهي الحادثة التي اعتبرت فضيحة عسكرية وسياسية للولايات المتحدة.

العالم مراسلون

وفر انتصار الثورة الاسلامية لايران الفرصة كي تخرج من وصاية الاستعمار الاميركي و تدخل في موقف التحدي والمقاومة الداعم للمستضعفين والمظلومين حسب الخطة التي وضع حجر اساسها مفجر الثورة الامام الخميني رضوان الله تعالى عليه

هذا الامر كان كافيا لاتخاذ الولايات المتحدة موقفا معاديا للثورة وان تترصد للايقاع بها كلما سنحت فرصة.

فقد اصبحت سفارتها في طهران ومنذ الايام الاولى للثورة وكرا للتجسس مادفع بعض الطلبة الى اقتحامها في الرابع من نوفمبر تشرين الاول عام الف وتسعمائة وتسعة وسبعين واحتجزوا الجواسيس الاميركان العاملين في السفارة.

هذه الخطوة جعلت واشنطن تخطط لعملية سميت بـ "مخلب النسر" ..ففي الخامس والعشرين من ابريل نيسان عام الف وتسعمائة وثمانين انطلقت ست طائرات عملاقة اميركية من طراز سي واحد وثلاثين كانت في نيتها التوجه الى العاصمة طهران وقصف منزل الامام الخميني ومراكز اخرى وبالتعاون مع بعض العملاء في الداخل وإطلاق سراح الرهائن الاميركيين

وعند الدخول في الاجواء الايرانية ووصولهم الى صحراء طبس شرق البلاد اظطروا وللتزود الوقود الهبوط في الصحراء لكن حدث مالم يكن في الحسبان

فقد هبت عاصفة رملية قوية استمرت قرابة الساعة وعلى اثرها وقع تصادم بين الطائرات وحدثت كارثة لحقت بالاميركيين وتفجرت اثنتين من طائراتهم فيما تفحمت جثث ثمانية من جنودهم فوق الرمال الايرانية.

فشل المخطط الاميركي و ترسخ في الاذهان على طول التاريخ ان المخططات والسناريوهات المعقدة للأعداء و النظام الاستكباري وفي مقدمتهم اميركا بائت جميعها بالفشل واصبحت وصمة عار لهذه الادارة الاستعمارية ولقواتها المسلحة التي كانت ولاتزال تسعى للهيمنة على العالم.

YUN-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة