1143 مصابا برصاص وغاز الاحتلال الاسرائيلي بغزة

1143 مصابا برصاص وغاز الاحتلال الاسرائيلي بغزة
السبت ٠٥ مايو ٢٠١٨ - ٠٧:٥٨ بتوقيت غرينتش

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حصيلة الاعتداءات الإسرائيلية على المتظاهرين الفلسطينيين الذين شاركوا في الجمعة السادسة من مسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بلغت 1143 مصابا بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

العالم - فلسطین

وتواصلت أمس -للجمعة السادسة على التوالي- مسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وبدأت جماهير غفيرة منذ الصباح المشاركة في الفعاليات التي أطلق عليها اسم "جمعة عمال فلسطين الصامدين".

واستنكرت وزارة الصحة في بيانها استهداف قوات الاحتلال النقاط الطبية وطواقم الإسعاف شرقي القطاع، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحماية الطواقم الطبية الميدانية العاملة في قطاع غزة.

حالة خطيرة
وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة في بيان إن "إجمالي الإصابات 1143، بينهم 83 بالرصاص الحي و820 بالغاز (المسيل للدموع) وبين المصابين ثلاثة مسعفين وثلاثة صحافيين".

وتابع أن من "بين المصابين 149 طفلا"، كاشفا أن "ثلاثة من المصابين في حالة خطيرة".

وعزز جيش الاحتلال وجوده على طول الحدود مع قطاع غزة، وذلك في ثلاث حلقات تبدأ من السياج الأمني وحتى البلدات الحدودية، وتضم القوات العسكرية وحدات خاصة وفرق قناصة، فضلا عن وحدة من المدرعات المنتشرة على امتداد الحدود.

وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المدمع والرصاص الحي على المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة المئات من الشبان الفلسطينيين.

مسيرة العودة
وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته واجهت "نحو عشرة آلاف فلسطيني شاركوا في أحداث شغب في خمسة مواقع على طول الحدود مع قطاع غزة"، مضيفا أن إحدى المجموعات حاولت اختراق السياج الحدودي والدخول إلى الأراضي الإسرائيلية.

واقتحم مئات الفلسطينيين معبر كرم أبو سالم الحدودي، وكتب أحدهم على مواقع التواصل الاجتماعي أنهم "أحرقوا غرفا يستخدمها الاحتلال".

وقالت الهيئة الوطنية العليا المشرفة على فعاليات "مسيرة العودة" في بيان لها إنها تدعو الفلسطينيين إلى أن يجعلوا من الجمعة القادم (جمعة الإعداد والنذير) موعدا للتحضير "لمليونية العودة" يوم 14 مايو/أيار، حيث من المتوقع أن تبلغ الاحتجاجات ذروتها في الذكرى السبعين للنكبة.

وتهدف "مسيرة العودة" أيضا للتنديد بالحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.

وقال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان -الذي وصل إلى منطقة تبعد نحو أربعمئة مترا عن الحدود الإسرائيلية شرق مدينة غزة- "ماضون في مسيرة العودة وكسر الحصار الإسرائيلي، الاحتلال ليس له إلا أن يرحل عن أرضنا".

104-114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة