حزب طالباني يكشف سر اكتساحه نتائج الانتخابات في كركوك

حزب طالباني يكشف سر اكتساحه نتائج الانتخابات في كركوك
الأحد ٢٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٥٩ بتوقيت غرينتش

كشف مصدر رفيع المستوى في الاتحاد الوطني الكردستاني بمحافظة كركوك، عن الاسباب الرئيسية التي جعلت من قائمة الاتحاد تكتسح الاصوات والفوز بنصف مقاعد المحافظة.

العالم - العراق

وقال المصدر ، إن "فوز قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة كركوك وحصولها على 6 مقاعد اي ما يعادل نصف المقاعد المخصصة للمحافظة في البرلمان العراقي، جاء وفق دراسة عمل عليها مختصون داخل الحزب، مستفيدين من الهجوم الذي شنه عدد من القادة العرب والتركمان على المكون الكردي قبيل الانتخابات” بحسب تعبيره.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه للسومرية، أن "النائبين عن محافظة كركوك خالد المفرجي الذي يمثل المكون العربي في البرلمان العراقي ورئيس الجبهة التركمانية النائب أرشد الصالحي، كان لهما الدور الابرز لدفع المواطنين الكرد للمشاركة بالانتخابات وانتخاب قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني كونهم شعروا بخطر قد يلحق بهم من قبل العرب والتركمان في حال عزوفهم عن المشاركة”.

وتابع المصدر، أن "قيادات حزب الاتحاد الوطني شكلت لجنة تتمثل بعدد من المختصين بمتابعة القنوات الفضائية ورصد تصريحات قيادات عربية وتركمانية يهاجمون فيها المكون الكردي وقياداته ويقللون من شأن البيشمركة التي حمت كركوك من عصابات داعش" حسب قوله، وبين ان "اللجنة عملت على تسجيل تلك المقاطع وترجمتها الى اللغة الكردية وبثها في قنواتنا الناطقة باللغة الكردية، فضلاً عن مشاركتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتمويلها بمبالغ مالية، والطلب من مستخدمي التواصل الاجتماعي من القومية الكردية مشاركتها على اوسع نطاق".

وأشار المصدر، الى أن "القيادة العليا للحزب اختارت خمسة قياديين في كركوك وزجهم بمناطق مختلفة داخل مدينة كركوك من اجل التثقيف والعمل بشكل مباشر مع المواطنين الكرد"، لافتاً الى أن "قيادة الحزب خولت القياديين الخمسة بكافة الصلاحيات المالية والمعنوية لإقناع الناخب الكردي في المدينة باختيار قائمة الاتحاد الوطني، فضلاً عن الحديث عن دور الاتحاد في حماية كركوك وأهلها خصوصاً بعد احداث 16 تشرين الأول 2017" بحسب المصدر.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، قد أعلنت يوم السبت (19 من أيار 2018)، النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، حيث تصدرت قائمة سائرون بـ54 مقعدا، تلاها تحالف الفتح بـ48 مقعدا، ثم ائتلاف النصر بـ42 مقعدا، يليه ائتلاف دولة القانون بـ26 مقعدا، والحزب الديمقراطي الكردستاني بـ25 مقعدا، وحصل ائتلاف الوطنية على 21 مقعدا، وتيار الحكمة على 20 مقعدا، فيما حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 18 مقعدا.

وأبدت أطراف سياسية مشاركة في سباق الانتخابات، شكوكاً حول نزاهة عملية الإقتراع، في عدد من محافظات البلاد، ومنها كركوك والسليمانية، ونينوى والأنبار، فضلا عن مناطق أخرى متفرقة في البلاد، حيث طالب عدد منهم بإلغاء النتائج أو اعتماد العد والفرز اليدوي بدلاً عن الإلكتروني.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة