نتائج دراسة جديدة :

مواقع التواصل الاجتماعي تهدد الأطفال بـ...؟

مواقع التواصل الاجتماعي تهدد الأطفال بـ...؟
الإثنين ٢٨ مايو ٢٠١٨ - ١٢:٢٠ بتوقيت غرينتش

ربما يشجع نجوم مواقع التواصل الاجتماعي الأطفال، على تناول الكثير من الوجبات الخفيفة غير الصحية، وذلك وفق ما توصلت إليه دراسة حديثة.

العالم - منوعات 

وأظهرت الدراسة أن الأطفال، الذين رأوا مدونين مشهورين للفيديو يستهلكون وجبات خفيفة تحتوي على سكريات أو دهون، استمروا في تناول سعرات حرارية أكثر بنسبة 26 في المئة، مقارنة بأولئك الذين لم يشاهدوا ذلك.

وفحصت الدراسة، التي عرضت خلال المؤتمر الأوربي للسمنة، استجابة الأطفال لصور من مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه النتائج، في ظل مطالبات بتشديد القواعد المنظمة للإعلان عن الوجبات السريعة.

واستخدمت الدراسة من نجوم وسائل التواصل الاجتماعي "زويلا"، التي يتابعها 10.9 مليون شخص على إنستغرام، وألفي ديس الذي يتابعه نحو 4.6 مليون شخص.

وقسم الأطفال البالغ عددهم 176 إلى ثلاث مجموعات، وعرض عليهم صور لشخصيات تروج لوجبات خفيفة غير صحية، أو أغذية صحية، أو منتجات أخرى غذائية.

ثم عُرض على الأطفال تشكيلة من الوجبات الخفيفة الصحية وغير الصحية، للاختيار من بينها، بما في ذلك العنب والجزر، والشيكولاتة والحلوى.

الأطفال الذين شاهدوا الصور غير الصحية استهلكوا ما متوسطه 448 سعرا حراريا، بينما استهلك الآخرون 357 سعرا فقط..

ألفي ديس كان واحدا من بين نجوم مواقع التواصل الاجتماعي الذين استخدمتهم الدراسة.

وتقول الدكتورة إيما بويلاند، إحدى الباحثين من جامعة ليفربول، إن الأطفال يعتبرون مدوني الفيديو "شخصيات يومية"، تماما مثل أقرانهم.

وأضافت: "لقد اكتسبوا درجة من الثقة عند الأطفال، ومن ثم يجب عليهم أن يتحلوا بالمسؤولية".

ودعا الباحثون إلى مزيد من الحماية للأطفال على الإنترنت، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث من غير الواضح إذا ما كانوا يفهمون الاختلاف بين الإعلانات والمحتوى الحقيقي.

وتقول الدكتورة بويلاند: "في التلفاز هناك الكثير من الإشارات، التي توضح أن المادة المقدمة عبارة عن إعلانات، مثل الفواصل الإعلانية، والأغنيات، بينما في العالم الرقمي فإن الكثير من الإعلانات متضمنة في بقية المحتوى".

 

215

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة