عراقجي: اجتماع فیینا جسّد عزلة امریكا الدولیة

عراقجي: اجتماع فیینا جسّد عزلة امریكا الدولیة
الثلاثاء ١٠ يوليو ٢٠١٨ - ٠٦:٤٤ بتوقيت غرينتش

قال مساعد وزیر الخارجیة الإيرانية للشؤون السیاسیة "سید عباس عراقجي" ان الاجتماع الاخیر للجنة الاتفاق النووي المشتركة بفیینا جسد بكل وضوح عزلة امریكا على الصعید الدولي؛ مبینا ان البیان الصادر عن هذا الاجتماع تضمن قضایا جدیرة بالاهتمام وبما یؤكد نجاح الجمهوریة الاسلامیة في مجالي اعلان وتنفیذ مطالبها.

العالم- ايران

واضاف عراقجي، الیوم الثلاثاء، قائلا ان الاجتماع تطرق الى بعض الحلول العملیة في المجالین المصرفي والنفطي حیث لقي تاكید الوزراء جمیعا؛ مبینا ان من بین الحلول المطروحة تم الاشارة الى التخلي عن عملة الدولار في مجال التعامل مع ایران وشركائها الاقتصادیین، بما یستدعي التسریع في تقییم وتنفیذ هذه الآلیة.

وردا على سؤال حول انجازات ونتائج الاجتماع الاخیر للجنة الاتفاق النووی المشتركة الذي عقد الجمعة على مستوي وزراء الخارجیة في فیینا، اشار عراقجي الى بیان الاجتماع الذي وصفه بـ "القوي" في مجال الاعلان عن رغبة (الدول) الاعضاء في الحفاظ علي الاتفاق النووی، ومعارضتها الصریحة لرغبة امریكا في القضاء علي هذا الاتفاق.

واردف مساعد وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة قائلا، ان البیان جسد نجاح الجمهوریة الاسلامیة على صعیدی الاعلان وتنفیذ مطالبها.

ولفت عراقجي الى ان وزراء خارجیة الدول الاعضاء في الاتفاق النووي اكدوا (خلال الاجتماع) على تنفیذ كامل الاتفاق وبشكل فاعل في مجال رفع الحظر والاقرار بان الغاء الحظر وانتفاع ایران من المصالح الاقتصادیة المترتبة، یشكلان الجانب المصیری والرئیسی للاتفاق النووی؛ مضیفا ان المشاركین اكدوا ایضا علي مواصلة التعاون النووی السلمی مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واردف مساعد وزیر الخارجیة قائلا ان الجانب الاهم لهذا الاجتماع یكمن في تاكید وزراء الخارجیة المشاركین على "التزامهم" فیما یخص الحفاظ والنهوض بمستوى العلاقات الاقتصادیة، وتعزیز ومواصلة استخدام القنوات المالیة الفاعلة في مجال التعامل مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، واستمرار صادراتها فی مجالات النفط والغاز والمنتجات النفطیة والبتروكیمیائیة، وایضا مواصلة التعاون مع ایران فی مجالات النقل والبري والجوي والسككي والبحري – وبما يشمل الملاحة البحریة والتامین في هذا الخصوص.

ومضي عراقجي یقول، ان البیان الختامي الصادر عن اجتماع وزراء خارجیة الدول الاعضاء في الاتفاق النووي (باستثناء امریكا) اكد ایضا على حمایة صریحة وفاعلة لرجال الاعمال والشركات الاقتصادیة التي تتعامل مع ایران ولاسیما الشركات الصغیرة والمتوسطة في مواجهة سیاسات الحظر الامریكیة العابرة لحدود هذا البلد؛ والتحفیز للقیام بمزید من الاستثمارات، ودعم الشركات التي تقیم تعاونا مالیا مع ایران.

واكد المسؤول الایراني، ان وزراء خارجیة دول 4+1 اعربوا في هذا البیان عن بالغ اسفهم اثر انسحاب امریكا من الاتفاق النووي، وفي سیاق رفضهم الصارخ للحظر الامریكي الاحادي تعهدوا بوضع حلول عملیة في مجال تنفیذهم الفاعل للمواضیع المشار الیها (ضمن البیان)، بالاضافة الى تشجیع الدول الاخرى لانتهاج سیاسات واتخاذ آلیات مثیلة في سیاق علاقاتها مع ایران.

وفي الوقت نفسه، اكد مساعد وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة ان الجانب الاهم بالنسبة للجمهوریة الاسلامیة یتمثل فی تطبیق هذه الارادة على ارض الواقع؛ بما یضمن وبصورة عملیة وملموسة، مصالح ایران الاقتصادیة ولاسیما النفطیة والمصرفیة.

وخلص عراقجي الى القول، ان ایران تجري اتصالات ومحادثات عن كثب مع الاطراف الاوروبیین والروس والصینیین، فضلا عن تواصل اجتماعاتها على مستوى  الخبراء؛ مؤكدا ان بطبیعة الحال اذا ما لم یتم توفیر مطالب البلاد عبر جهود هذه الدول فإن الجمهوریة الاسلامیة تمتلك الالیات اللازمة للتعاطي مع كافة الظروف.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة