شاهد:عندما تتجه الاحتجاجات السلمية في البصرة نحو العنف

الأربعاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٦ بتوقيت غرينتش

تشهد مدينة البصرة جنوبي العراق هدوءاً نسبياً بعد ليلة من الاحتجاجات والمواجهات أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص واصابة ثمانية وستين آخرين.

العالم - مراسلون

يبدو ان الاجراءات الحكومية في معالجة المشاكل الخدمية والمعيشية التي تشهدها البصرة فشلت في إحتواء الاحتجاجات المطلبية.

وقال رئيس نقابات العمال في البصرة، عباس كاظم:" الوضع يتجه نحو التأزم وقتل الناس وجرحهم. اعتقد أن الحكومة المركزية والحكومة المحلية مسؤولتان حيال ماجری وخاصة قيادة عملية البصرة".

وقال احد متظاهري البصرة:"نحن لانطلب الا شیء واحد وهو توفير الخدمات المعيشية. ليس لدينا مطالب اخری. ثم نريد من قواتنا الامنية وخصوصاً الجيش العراقي البطل أن لايوجه سلاحه علينا".

الغضب مازال متصاعداً وتحول الی صدامات بين قوات الامن والمتظاهرين، اسفرت عن مقتل واصابة العشرات من المحتجين وقوات الامن.

وقال الشيخ عباس الفريجي وهو أحد المتظاهرين:"ندين ونستنكر هذه الامور وحالات الشغب التي تحصل علی مواطنينا الأبرياء الذين يطالبون بأبسط حقوقهم المشروعة من الماء والكهرباء والتبليط وتوفير فرص العمل".

ويعتبر المحتجون ان لابديل عن الاحتجاجات لتحسين الوضع الخدمي والمعيشي في البصرة مؤكدين استمرار حراكهم لحين تحقيق المطالب.

المتظاهرون الغاضبون اقتحموا الباحة الامامية لمبنى ديوان محافظة البصرة وقاموا باحراق الطابق العلوي بعد رميه بزجاجات حارقة الان ان تدخل فرق الدفاع المدني تمكنت من اخماد الحريق قبل وصوله لكامل المبنى.

وفرضت قيادة عمليات البصرة حظر التجوال في جميع مناطق المحافظة فيما اعلنت وزارة الداخلية عن تشكيل لجنة تحقيق حول اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة