حملة حقوقية ضد تجنيد الإمارات عرب تشاد كمرتزقة باليمن

حملة حقوقية ضد تجنيد الإمارات عرب تشاد كمرتزقة باليمن
الأربعاء ٠٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٦ بتوقيت غرينتش

دشن ناشطون حقوقيون في تشاد حملة إلكترونية ضد تجنيد دولة الإمارات العربية المتحدة للعرب في وسط أفريقيا وإرسالهم كمرتزقة في حرب اليمن.

العالم - اليمن

وأكد الناشط الحقوقي التشادي المقيم في باريس "شريف جاكو" أن لديه توثيقا بشأن عمليات تجنيد إماراتية للآلاف من أبناء القبائل العربية في وسط أفريقيا، عبر وكلاء من رجال الأعمال الأفارقة المقيمين في دول مجلس التعاون، بهدف إرسالهم للحرب في اليمن كمرتزقة.

وذكر "جاكو" أن الإمارات جندت أكثر من 150 شابا تشاديا من الجالية المقيمة بمدينة سبها (جنوب ليبيا)، والذين يتحدثون العربية بطلاقة، وملامحهم تشبه إلى حد كبيرٍ، ملامح الإماراتيين، وفقا لما نقله موقع عربي بوست.

ووصف الناشط الحقوقي التوجه الإماراتي بأنه "يندرج في إطار الرق والاتجار بالبشر"، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لمنع "هذه الجريمة المروعة، القائمة على استغلال الفقراء وزجّهم في حروب دموية ليموتوا لصالح الأغنياء"، حسب تعبيره.

ويعيش أغلب شباب القبائل العربي في وسط أفريقيا على الرعي وتجارة التهريب على الحدود الجنوبية بين ليبيا وتشاد والنيجر، ويسعى الكثير منهم للهجرة غير النظامية إلى أوروبا، بحسب تقارير حقوقية.

ووفقا لمعلومات "جاكو" فإن الإمارات عرضت على كثير من هؤلاء الشباب مبالغ مالية وصلت إلى 3000 دولار للفرد، إضافة إلى الحصول على الجنسية الإماراتية، مقابل العمل في "شركات أمنية إماراتية" ترسل مجنديها لاحقا إلى اليمن.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، رصد حقوقيون زيارة لوفد من رجال الأعمال للنيجر، حيث التقوا هناك زعامات قبلية عربية، واستطاعوا تجنيد 10 آلاف من أبناء هذه القبائل، التي تعيش متنقلةً ما بين ليبيا وتشاد والنيجر، بحسب عربي بوست.

وكان الناشط التشادي "محمد زين إبراهيم" قد نشر مقطع فيديو، في فبراير/شباط الماضي، عبر فيسبوك، لتحذير الشباب التشادي والنيجري من عروض العمل الإماراتية، مؤكدا أنها ستار لـ "تجنيدهم للمشاركة في حرب اليمن ومقاتلة شعبها العربي والمسلم من أجل دولارات بخسة" بحد تعبيره.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة