سلطات الجزائر تضع 16 متظاهرا رهن الحبس المؤقت بسبب رفع أعلام الأمازيغ

سلطات الجزائر تضع 16 متظاهرا رهن الحبس المؤقت بسبب رفع أعلام الأمازيغ
الأحد ٣٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٢٨ بتوقيت غرينتش

أمرت السلطات الجزائرية، اليوم الأحد، بوضع 16 شخصا رهن الحبس المؤقت بعد رفعهم أعلام الأمازيغ خلال الاحتجاجات ضد السلطات الانتقالية.

العالم - افريقيا

وأمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، اليوم، بإيداع 16 متظاهراً الحبس المؤقت، "بتهمة المساس بالوحدة الوطنية " حسب ما أكدته المحامية عويشة بختي في تصريحات للصحافة.

واعتقلت قوات الأمن عشرات المتظاهرين خلال مسيرة الجمعة الماضية بالعاصمة بعد رفعهم الأعلام الأمازيغية، متحدين قرار منع " رفع أي راية غير الراية الوطنية"، الذي أصدرته وزارة الدفاع الوطني.

و ستعرض مجموعة أخرى، غدا الإثنين، أمام وكيل الجمهورية، بعد أن تم تمديد مدة حجزهم تحت النظر.

وسبق أن سجنت العدالة الجزائرية مؤقتاً 19 متظاهر آخر قبل أسبوعين بسبب حملهم للرايات الأمازيغية، فيما تتوالى دعوات التهدئة ومطالب إطلاق سراح المعتقلين، من طرف الأحزاب والشخصيات السياسية وكذا عموم المتظاهرين في مسيرات الجمعة.

وفي عام 2015، نشبت مواجهات عرقية ومذهبية في بلدات محافظة غرداية، جنوب الجزائر العاصمة، بين مجموعتين من السكان العرب والأمازيغ، استعملت فيها زجاجات المولوتوف الحارقة والأسلحة البيضاء، فيما تم حرق منازل ومحلات تجارية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف