بالفيديو.. مجزرة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق مشايخ الطائفة الدرزية

الخميس ٠٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٣٣ بتوقيت غرينتش

منع الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 150 شيخا درزيا من الوصول إلى معبر الشيخ حسين على الحدود الأردنية وذلك لزيارة سورية، واعتدى على بعضهم بالضرب.

العالم _ مراسلون

واقعة عنصرية جديدة يقوم بها كيان الاحتلال الاسرائيلي بحق مشايخ الطائفة الدرزية في فلسطين المحتلة، وذلك بعد منع أكثر من 150 شيخا منهم من الوصول إلى معبر الشيخ حسين على الحدود الأردنية بهدف زيارة سورية، حيث اعترضت شرطة الاحتلال الحافلات التي تقل الوفد واوقفتها واحتجزتها اضافة الى السيارات الخاصة التي تقلهم. وقامت بالاعتداء على بعضهم، وجرت اشتباكات بالايدي بين الطرفين.

وقال الاحتلال ان المشايخ يريدون السفر الى سورية التي يعتبرها دولة عدوا له ولهذا السبب تم منعهم. واضاف ان الاعتراض جاء عقب تحقيق علني وسري في الأشهر الماضية بالتعاون مع جاهز الشاباك.

وعزز الاحتلال قواته عند معبر الشيخ حسين قرب بيسان قبيل الزيارة. المشايخ الدروز اصدروا بيانا اكدوا فيه ان الاسلاك الشائكة واجراءات الاحتلال العنصرية لن تثنيهم عن قراراتهم الوطنية.

بين عامي 2007 و2010 قام مسؤولون ومشايخ دروز بزيارة سورية ووجهت سلطات الاحتلال اليهم اتهامات رسمية، وأصدرت حكما بالسجن بحق عدد منهم امثال النائب السابق في الكنيست سعيد نفاع الذي اتهم بزيارة دولة معادية والتواصل مع عميل أجنبي. وبحسب البيانات الرسمية فانه يقيم نحو عشرين 1000 درزي في الجولان السوري المحتل منذ عام 1967 ويحتفظون بالجنسية السورية ولديهم علاقات عائلية مع المناطق المحررة.

سلطات الاحتلال الاسرائيلي تقوم باعمال عنصرية بشكل دائم سواء بحق الدروز او بحق سكان المناطق المحتلة في عام 48 وحتى ضد اليهود الفلاشا من البشرة الافريقية، وتمثلت هذه العنصرية بفقدان المساوة في هذه المناطق، ومنع التعليم عن الفلسطينيين القاطنين فيها، اضافة الى الشعارات العنصرية التي ترفع بحقهم مثل الموت للعرب. وهناك مطالبات بترحيل الفلسطينيين من منازلهم وتهجيرهم لانهم يعارضون عدوان الاحتلال على قطاع غزة وحصاره له.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف