إرشادات رسمية لتفادي أن يكتشف الإماراتيون 'الإسرائيلي القبيح'

إرشادات رسمية لتفادي أن يكتشف الإماراتيون 'الإسرائيلي القبيح'
الثلاثاء ١٧ نوفمبر ٢٠٢٠ - ٠٤:١٥ بتوقيت غرينتش

عبر مسؤولون كبار في الكيان الإسرائيلي من خطورة أن يكتشف الشعب الإماراتي “الإسرائيلي القبيح” وذلك في الوقت الذي تستعد فيه كل من الإمارات وتل أبيب لبدء تشغيل الرحلات الجوية بينهما ابتداءً من الشهر المقبل.

العالم- الامارات

وذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية “كان”، أن وزير خارجية الإحتلال الاسرائيلي غابي أشكنازي قال خلال جلسة الحكومة الرسمية أمس إن السياح الإسرائيليين “لا يجيدون التصرف أحياناً، ونخشى أن نقدم (للإماراتيين) صورة الإسرائيلي القبيح”.

وبحسب القناة فإن ملاحظات أشكنازي جاءت رداً على تنبيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من أنه يخشى من تبعات “اللقاء بين الإماراتيين والسياح الإسرائيليين”.

وذكرت القناة أن وزيرة السياحة أوريت فركش هكوهين شاركت في النقاش حول القضية قائلة: “لقد أعددنا إرشادات حول كيفية التصرف هناك تحت عنوان “افعل ولا تفعل”.

وهنا تدخل نتنياهو مجدداً في النقاش، كما ذكرت القناة، قائلاً: “أنا أقترح أن تقدموا إرشادات بالفعل للإسرائيليين”.

ورد سكرتير الحكومة تساحي برفمان على نتنياهو، قائلاً ما إذا كان معنياً بأن يُثقَف السياح الإسرائيليون على “قواعد السلوك” في الإمارات.

وحرص نتنياهو على إيضاح أنه تعمد عدم استخدام مصطلح “قواعد سلوك”، مطالباً الوزراء والجهات المعنية بالبحث عن “مصطلح آخر”، متمنياً أن يتصرف السياح الإسرائيليون “بشكل جيد وأن يحرصوا على ترك انطباع جيد”.

وسبق للكاتبة الإسرائيلية يسمين ليفي أن نشرت مقالاً في هآرتس بعيد التوقيع على الاتفاق مع الإمارات، محذرة الإماراتيين من مغبة ما سيتعرضون له بعد قدوم السياح الإسرائيليين.

وجاء في مقال ليفي بعنوان: “احذري يا دبي: الإسرائيليون قادمون”، أن “الإماراتيين لا يعرفون ما ينتظرهم بعد أن يهبط السياح الإسرائيليون في المطار، سيزاحمون ويدفعون، ويتركون الأوساخ خلفهم، وسيحرصون على المجادلة على الأسعار، وسيسرقون الحنفيات والمناشف”.

وأضافت ليفي ساخرة: “سيدرك الإماراتيون أنه حتى الطائرات النفاثة لن تحميهم من العدو الحقيقي، ألا وهو السياح (الإسرائيليون) الذين لا يحترمون أحداً ولا يبالون بأي شيء”.

وقبل يومين قالت صحيفة “إسرائيل اليوم”، إن السلطات الإماراتية اعتقلت إسرائيليَين اثنين، بعدما صوَرا منشأة حكومية في إمارة دبي، دون كشف المزيد عن التفاصيل، فيما يتم التحقق في الأسباب التي دفعت الإسرائيليين إلى القيام بذلك.

وذكرت الصحيفة “لا تزال وزارة الخارجية (الإسرائيلية) تحقق في التفاصيل”. فيما أكد “مسؤول كبير” في الجالية اليهودية بالإمارات للصحيفة صحة الأنباء.

وأضاف المصدر للصحيفة: “أتمنى ألا تتكرر تلك الحوادث، يستقبل الإماراتيون الإسرائيليين بترحاب، وبحب، ولا نريد أن نرى تصرفات غير مناسبة من قبل إسرائيليين في الإمارات”.

في المقابل يتواجد العديد من الإسرائيليين في الإمارات حالياً، وذلك حتى قبل سريان اتفاق الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول، الذي تم توقيعه بين البلدين مؤخراً، بحسب المصدر ذاته.

كما أشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء الإسرائيليين دخلوا الإمارات من خلال دعوات تلقوها من عناصر رسمية، أو بواسطة جوازات سفر أجنبية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف