هذه أبرز محاور لقاء فيصل المقداد بنظيره الروسي في موسكو

هذه أبرز محاور لقاء فيصل المقداد بنظيره الروسي في موسكو
الخميس ١٧ ديسمبر ٢٠٢٠ - ٠٥:٠٤ بتوقيت غرينتش

أكد وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد أن العلاقات السورية الروسية ارتقت خلال السنوات الماضية وخاصة في مجال الحرب على الإرهاب وتعميق العلاقات الاستراتيجية مشيراً إلى أن التعاون الثنائي في مختلف المجالات سيشهد مزيداً من الإنجازات خلال الأشهر القادمة.

العالم - سوريا

وحسب (سانا)، قال المقداد خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو اليوم: اتفقنا خلال المباحثات على توسيع وتعزيز علاقات التعاون بين بلدينا في مختلف المجالات بما يسهم في الحد من آثار الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريا والتي تنتهك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والشرعية الدولية مبيناً أن العلاقات بين البلدين شهدت مزيداً من التقدم والتطور وخاصة في المجال السياسي وتخطت كل المستويات وعلى كل الأصعدة والمجالات لتصل إلى تحالف استراتيجي يخدم مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين.

وشدد المقداد على أن سوريا وروسيا تكافحان الإرهاب نيابة عن العالم أجمع و”أن الدماء السورية والروسية امتزجت مع بعضها” بمواجهة الإرهاب في سوريا من أجل القضاء عليه معرباً عن الشكر لروسيا على وقوفها إلى جانب سوريا في مجلس الأمن بمواجهة كل ما يهدد أمنها واستقرارها من خلال تمادي الدول الغربية على القانون الدولي.

وأشار المقداد إلى أن بعض الدول دعمت الإرهاب في سوريا معتقدة أن ذلك سيسهم في إسقاط الدولة لكن سوريا صمدت عشر سنوات بمواجهة الإرهاب والتدخل الخارجي في شؤونها الداخلية لذلك أصابهم الجنون والهلوسة مؤكداً أنه تم بفضل بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته وصمود الشعب السوري ودعم الأصدقاء الروس إحباط المخططات التي أعدت لتدمير سوريا.

وأوضح المقداد أنه كانت هناك هستيريا غربية لمنع دول العالم من المشاركة في المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين الذي انعقد في دمشق الشهر الماضي مشدداً على أن الدولة السورية ترحب بعودة كل لاجئ ومهجر إلى بلده والمساهمة في عملية إعادة الإعمار مشيراً إلى أن رفض الدول الغربية المشاركة في المؤتمر والمساهمة في عملية إعادة الإعمار في سوريا يشكل رسالة دعم واضحة للإرهابيين لمواصلة جرائمهم وإرهابهم.

ولفت المقداد إلى أن دولاً غربية تدعي أنها تريد عالماً قائماً على القواعد لكن هذه القواعد من وجهة نظرها تقوم على الاحتلال والعبث بمصائر الشعوب وفرض إجراءات اقتصادية قسرية على كثير من شعوب العالم مبيناً أنه عندما تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها في (التحالف الدولي) غير الشرعي التدخل في شؤون سورية ونهب نفطها واحتلال أراضيها ودعم ميليشيات انفصالية فيها منتهكة قرارات مجلس الأمن فإن هذه الدول لا تعبر عن إرادة حقيقية لإيجاد حل سياسي للأزمة وإعادة الإعمار في سوريا بل أن اهتمامها الأكبر ينصب على تدمير سوريا.

وبشأن لجنة مناقشة الدستور شدد المقداد على أن عملها يجب أن يكون وطنياً يؤكد على ثوابتنا الوطنية وبشكل خاص وحدة الأراضي السورية وأن الشعب السوري صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبله وضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب مشيراً إلى أن أخطر ما يهدد عمل اللجنة هو تدخل الدول الغربية فيها ومحاولتها فرض صياغات معينة على أعضاء اللجنة تتنافى مع المصالح الحقيقية للشعب السوري.

ولفت المقداد إلى أن روسيا تقوم بدور كبير وفاعل في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وفي ضمان الاستقرار في مختلف أنحاء العالم ومعالجة مختلف القضايا الدولية الأمر الذي يتيح تكريس عالم متعدد الأقطاب ووضع حد للغطرسة الغربية وتجاوزاتها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان بينما تعمل الولايات المتحدة وخاصة الإدارة الحالية على زعزعة الاستقرار العالمي عبر تدخلها في شؤون الدول الأخرى وخاصة إعلانها بشأن الجولان السوري المحتل واعتبارها القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي مؤكداً أن إعلان واشنطن لا قيمة له وينتهك قرارات الشرعية الدولية إضافة إلى فرضها عقوبات على دول عدة لا تسير وفق نهجها وانسحابها من عدد من المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

من جهته قال لافروف: بحثنا الوضع الراهن في سوريا وحولها والقضايا الرئيسية لجدول الأعمال الإقليمي والدولي إضافة إلى أفق تعميق وتعزيز تعاوننا الاستراتيجي في مختلف المجالات بما في ذلك التعاون العسكري والاقتصادي والتجاري وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين واتخاذ تدابير إضافية إذا لزم الأمر مشيراً إلى أنه تم التأكيد على موقف موسكو الثابت بضرورة الحفاظ على سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها وحق الشعب السوري في تقرير مستقبله بنفسه وهذه المبادئ ينص عليها قرار مجلس الأمن رقم 2254 وعلى كل دول العالم احترام هذا القرار وهذه المبادئ.

وأضاف لافروف: علاوة على ذلك ناقشنا كل المواضيع والمسائل المتعلقة بملف التسوية في سوريا وآخر التطورات والمستجدات في مجال العملية السياسية وفي هذا الصدد نوهنا بالتقدم الإيجابي في عمل اللجنة المصغرة لمناقشة الدستور في جنيف علماً أن تشكيل اللجنة جاء بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في سوتشي الروسية في كانون الثاني 2018 لافتاً إلى وجود ديناميكية إيجابية سواء في عمل اللجنة بشكل عام أو في لجنتها المصغرة التي عقدت جولتها الرابعة مطلع الشهر الجاري في جنيف وشهدت نقاشات مفيدة وخاصة حول المبادئ الوطنية.

وأوضح لافروف أن بعض الدول تواصل عرقلة حل الأزمة في سوريا وفرض إجراءات اقتصادية قسرية أحادية عليها مشيراً إلى أن موسكو وفي ظل انتشار وباء كورونا تعتبر هذه الإجراءات التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها إجراءات إجرامية تنتهك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومؤكداً في الوقت ذاته إدانة روسيا لاستمرار وجود القوات الأجنبية بشكل غير شرعي على الأراضي السورية.

ورداً على سؤال لمراسل سانا بين لافروف أنه تم خلال الأسابيع القليلة الماضية تبني سلسلة قرارات في روسيا الاتحادية لدعم قدرات سوريا في عملية إعادة الإعمار وإطلاق عمل منظم في هذا الاتجاه ويجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة وإتمام العمل على الصيغة النهائية لاتفاقية شاملة لتعزيز وترسيخ التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين لافتاً إلى أن اللجنة الحكومية الروسية السورية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني ستناقش خلال اجتماعها في الربع الأول من العام القادم في دمشق المواضيع ذات الاهتمام المشترك إضافة إلى تبادل الآراء حول تطورات الوضع في سوريا وما حولها مع التركيز على مهام تعزيز التسوية السياسية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254 بما في ذلك عمل لجنة مناقشة الدستور في جنيف.

وكان المقداد أكد في مستهل محادثاته مع لافروف على عمق العلاقات الاستراتيجية التي تجمع سوريا وروسيا مشدداً على أهمية المضي قدماً في تعزيزها لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين.

وأوضح المقداد أن زيارته لموسكو تهدف لبحث تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد والرئيس فلاديمير بوتين معرباً عن الشكر لروسيا على وقوفها إلى جانب سوريا في حربها على الإرهاب ومبيناً أن الهدف الاستراتيجي للبلدين هو دائماً أن يمضيا قدماً في تعزيز العلاقات المتميزة بينهما.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف