التوتر الروسي الأميركي..

الكرملين: بوتين يرغب في خفض التصعيد على غرار رغبة بايدن

الجمعة ١٦ أبريل ٢٠٢١ - ٠٤:٥٧ بتوقيت غرينتش

موسكو (العالم) 2021.04.16 – وصف الكرملين بالإيجابية دعوة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى خفض التصعيد بين روسيا والولايات المتحدة، معتبراً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتفق مع هذا الطرح، ما أحيا الآمال بعقد قمة بين الرئيسين، وعرضت فنلندا استضافة القمة المرتقبة بين الرئيسين الأميركي والروسي.

العالم - أوروبا

الآمال بعقد قمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن أحبيت من جديد بعد دعوة بايدن إلى خفض التصعيد بين روسيا والولايات المتحدة والتي كانت موضع ترحيب في الكرملين الروسي الذي أكد أن بوتين يتفق مع هذا الطرح.

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف إن "الرئيس بوتين يتحدث دائما عن ضرورة تطبيع العلاقات وخفض التصعيد" لافتا إلى إنه مقتنع بموقف بايدن، وأضاف "من وجهة النظر هذه، فإن تطابق وجهات نظر الرئيسين هو أمر إيجابي"، مشيراً في الوقت نفسه إلى وجود نقاط خلافية عديدة بين واشنطن وموسكو.

وقال بيسكوف إن الرئيس الروسي أشار مرارا إلى استعداد روسيا للتعاون مع الولايات المتحدة بقدر ما ترغب واشنطن في التعاون مع موسكو.

وكما تجري العادة بعد كل مرة تفرض فيها الإدارة الأميركية حزمة عقوبات، وصفت الرئاسة الروسية التدابير العقابية الجديدة التي أعلنتها واشنطن ضد موسكو بأنها "غير مقبولة".

وقال بيسكوف إن موسكو أبلغت السفير الأميركي في روسيا برد فعلها على حزمة العقوبات الجديدة.

وجاءت العقوبات الأميركية بحسب واشنطن ردا على تدخل موسكو في الانتخابات الأميركية العام الماضي والقرصنة الإلكترونية والقيام بممارسات استفزازية ضد أوكرانيا.. وتنفي روسيا كل هذه الاتهامات.

ومع احتمال حلحلة الأمور بين البلدين عرضت فنلندا استضافة القمة المرتقبة بين الرئيسين الأميركي بايدن والروسي بوتين.

وقالت هلسنكي إنها أبلغت كلًا من واشنطن وموسكو رغبتها في تنظيم اللقاء الأول بين الرئيسين، كما أعلنت النمسا أيضا استعدادها لاحتضان اللقاء.

وسبق لفنلندا أن استضافت قمة بين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب وبوتين عام 2018.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف