الجبهة الشعبية: استمرار الإنتفاضة يحمي الإنتصار من دعاة التطبيع

الجبهة الشعبية: استمرار الإنتفاضة يحمي الإنتصار من دعاة التطبيع
الجمعة ٢١ مايو ٢٠٢١ - ٠٣:٠٥ بتوقيت غرينتش

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن  استمرار الإنتفاضة الشعبية في كل فلسطين يحمي الإنتصار من دعاة التطبيع وبرامج المفرطين، وبوحدتنا ومقاومتنا وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية نحمي الإنتصار ويبقى سيف القدس مشرعاً.  

العالم ـ فلسطين

وإليكم البيان الصحفي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة:

إنتصرت فلسطين في أحد أهم معاركها التي خاضها شعبنا حيثما وجد داخل فلسطين وخارجها بكل إقتدار وشجاعة وقدم خلالها دماً غالياً من أجل عزة فلسطين وحريتها من البحر الى النهر واستطاع بصبره ووحدته ومقاومته أن يذل قادة الكيان الصهيوني وأن يثير لدى مستوطنيه سؤال القلق الوجودي حول مصيرهم المحتوم مؤكداً أن لا مكان لهم فوق أرض فلسطين.

هي جولة حق استراتيجية سيكون لها دلالاتها وتبعاتها السياسية الكبرى لجهة فرض خطاب سياسي يمليه شعبنا على الساحة الداخلية الفلسطينية عنوانه أن وحدتنا ومقاومتنا هي التي تحمي الإنتصار من وهم سياسات أوسلو ومن تآمر المطبعين ولتجسيد ذلك على أرض الواقع فإن إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أساس مقاوم بات ضرورة ملحة وعاجلة.

إن وقف إطلاق النار لا يعني وقف الإنتفاضة بل يستوجب الأمر بذل جهود مضاعفة لحماية الإنتصار بحماية روح الإنتفاضة فهي القوة النوعية الجذرية التي يخشاها العدو كما عبر عن ذلك قادة العدو أنفسهم.

لقد قدم شعبنا وخاصة في الأراضي المحتلة منذ عام ١٩٤٨ درساً لمن يحاولون فرض التيئيس والإحباط عليه وأثبت أن قضيته ستبقى حية وأنه طليعة أحرار الأمة ومقاوميها في الدفاع عن كل ذرة تراب منها وخاصة عن قدسها ومقدساتها.

إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تعتبر أن كل من وقف إلى جانب شعبنا هو شريك في الإنتصار خاصة في سورية التي نحيي قائدها العربي الكبير الرئيس بشار الأسد الذي أكد مجدداً خلال إستقباله لقادة المقاومة أن سورية بجيشها وشعبها ستبقى الداعم الإستراتيجي وبكل الأشكال لحقوق شعبنا ومقاومته في كل الظروف.

وفي ذات السياق نوجه التحية لشريك المصير حزب الله ولإخوة الجهاد والمقاومة في طهران التي خاضت كل الحروب معنا ولأجل فلسطين، وتحية فخر لشعب اليمن وأنصار الله الذين ضربوا مثالاً للأمة في الدعم الكبير لشعبنا.. التحية للمقاومة العراقية ولكل شعوب أمتنا التي كان لها كلمتها المؤثرة في دعم وإسناد شعبنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف