هرولة اممية خلف البترودلار الخليجي.. تُجَرِّم المظلوم وتُبرئ الظالم  

هرولة اممية خلف البترودلار الخليجي.. تُجَرِّم المظلوم وتُبرئ الظالم  
الثلاثاء ٢٢ يونيو ٢٠٢١ - ٠٢:٠٩ بتوقيت غرينتش

يقال ان العاصمة اليمنية صنعاء شهدت مسيرة اطفال كبرى تنديدا بمواقف الأمم المتحدة المخزية بحق أطفال اليمن، وفي محافظة الحديدة نظم أطفال هذه المحافظة مسيرة ووقفة غاضبة أمام مكتب الأمم المتحدة تنديدا بمواقف المنظمة الدولية من أطفال اليمن.

العالم - يقال ان

لا يخفى ان الامم المتحدة طالما رفعت راية التحيز واللامبالاة من الجرائم التي يرتكبها الظالمون والمعتدون في مواقع مختلفة من العالم كما هو الحال في المواقف الاممية المتحيزة المجافية للواقع من الكيان الاسرائيلي المحتل للاراضي الفلسطينية وكما قتل هذا الكيان اللقيط للطفولة ولعموم مواطني فلسطين المحتلة الذين يتعامل معهم الكيان الاسرائيلي بالحديد والنار دون اي اهتمام اممي لما يجري للقلسطينيين واطفالهم من ابادات جماعية وجرائم يندى لها جبين الانسانية.

الحال نفسه تكرر ويتكرر أُمميا في اليمن السعيد بأهله البلد المسلم المسالم المدافع عن ارضه وعرضه امام الهجمة الاستكبارية المسعورة الشرسة المتمثلة بتحالف العدوان السعواميركي وتداعيات الحصار الاستكباري على هذا البلد وقد انحازت الهيئة الاممية بكل ثقلها علانية وبقوة الى جانب المعتدين المتجاوزين على اليمن ضمن اجندة املائية استكبارية متمثلة بمرتكبي المجازر الشنيعة بحق الانسانية في هذا البلد، باصدارها تقريرا حول العنف ضد الاطفال استثنت منه السعودية كما استثنت الكيان الاسرائيلي المحتل للاراضي الفلسطينية من قبل.

أطفال صنعاء في مسيرتهم الاحتجاجية الكبرى

قرأ الأطفال المشاركون في مسيرة اليوم الكبرى في صنعاء، الفاتحة على أرواح الأطفال الضحايا جراء العدوان الأمريكي السعودي.. مرددين الهتافات المنددة بتخاذل الأمم المتحدة ووقوفها إلى جانب القتلة والمجرمين، رافعين صور أطفال استشهدوا وأصيبوا جراء استهداف طيران العدوان السعوأميركي على مدى أكثر من ست سنوات، ولافتات منددة بالمواقف المخزية للأمم المتحدة وأمينها العام، تجاه ما يتعرض له أطفال اليمن من جرائم وانتهاكات من قبل تحالف العدوان.

حشود ضخمة من الاطفال تجمعت في صنعاء وتحديدا في ميدان السبعين، وتخللت المسيرة كلمات لاطفال اليمن وسط شعارات تندد بالعدوان السعودي على هذا البلد وبصمت الامم المتحدة ازاء ما يتعرض له الاطفال من مجازر مروعة.

اطفال الحديدة.. لا للصمت الاممي الخانع

في محافظة الحديدة ندد المشاركون بصمت الأمم المتحدة إزاء ما يتعرض له أطفال اليمن من مجازر مروعة على يد تحالف العدوان السعودي، ووقوفها في صف القتلة والمجرمين، مُدينين الصمت الأممي حيال العدوان المستمر منذ أكثر من ست سنوات والذي راح ضحيته مئات آلاف الأطفال، في تجاوز للمعاهدات الدولية والقيم الإنسانية، وطالب البيان بإدراج تحالف العدوان في قائمة منتهكي حقوقِ الطفولة، وقد اكدت كلمتهم .

اليمن الرسمي يقول كلمته

ان مواقف الامم المتحدة جزءا من العداون على اليمن وان القرارات الاممية هذه تعطي السعودية الفرصة للاستمرار بقتل الاطفال، وان الامم المتحدة تمارس اليوم جزءا كبيرا من العدوان على الاطفال من خلال اخراج السعودية من القائمة السوداء ومن خلال هذه القرارات ضد اطفال اليمن، وان الموقف المخزي لمجلس الامن هو جزء من الاستهداف للطفل والطفولة، وهو انتهاك صارخ للطفل والطفولة، ويعد جزء من المساندة من قبل مجلس الامن لدول تحالف العدوان.

ذلك ما اعتبره نائب وزير الاعلام اليمني فهمي اليوسفي، الذي اعتبر ايضا أن اعداء الطفولة في اليمن هي دول التحالف وهي تقاعس مجلس الامن تجاه الاطفال وهي الجرائم التي ترتكب اليوم ضد الطفل والطفولة، كما ان منظمة (children) اوضحت بأن 5 ملايين طفل مدمرة نفسياتهم جراء العدوان، وهذا ما اعتبره تدميرا للمستقبل على اعتبار ان الطفل يمثل المستقبل وليس الحاضر، ولهذا فإن العدوان هو ممنهج على اليمن، وهو وصمة عار لمجلس الامن، واستهداف للقوانين الدولية.

اذا عُرِفَ السَّبب بَطُلَ العَجَب

ان الهدف الرئيسي من سحب الامم المتحدة اسم السعودية من اللائحة المعروفة بلائحة العار هو ان السعودية هددت بقطعها اعاناتها البترودولارية للامم المتحدة المخصصة لدعمها اذا لم يتم سحبها من قائمة العار، كما اكد ذلك الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون، وهذا دليل على ان الامم المتحدة تعمل لصالح دول البترودولار، لمن يدفع نقدا.

وبذلك فان العالم الاممي أغمض عينيه عن حق أطفال اليمن مقابل الأموال التي اخضعته لضغوطات المجرمين دون خجل.. فمرة يخرجهم من قائمة العار ومرة يمنحهم الحق في التحقيق في الجرائم التي يرتكبونها بحق اطفال اليمن ومستضعفيهـ وقد استشهد بعد أكثر من ست سنوات على بدء العدوان السعوأميركي على اليمن أكثر من 3 آلاف و500 طفل وطفلة وأصيب أكثر من 4 آلاف آخرين وتيتم الآلاف وهُجر الملايين من منازلهم ومناطقهم، وتمت محاصرة الاطفال وحرمانهم من كل حق لهم في الحياة والبقاء والنماء والمشاركة والتعليم والصحة وقبل هذا كله حُرموا من الأمان ولم يعد يجدون ملاذا يلجأون اليه حتى أحضان أمهاتهم اللواتي قتلن بسبب غارات العدوان السعوأميركي.

ونذكر هنا بعضا من جرائم تحالف العدوان الوحشية التي ارتكبها بحق الأطفال، ومنها جريمة ضحيان وجريمة جمعة بني فاضل وعرس سنبان ومدرسة الفلاح وبثينة عين الإنسانية.. اضافة إلى معاناة الأطفال نتيجة ما سببه العدوان والحصار من أوبئة وسوء تغذية وتشوهات خلقية، وقد استهدف العدوان 21% من المدارس بعضها دمرت بشكل كلي وبعضها الآخر يدرس الأطفال فيها على أنقاضها، اضافة الى الحصار الاقتصادي وآلاف الجرحى والمرضى المحتاجين للسفر للخارج للعلاج في ظل موقف مخز للأمم المتحدة يمنع الأطفال من العلاج والدواء..

إن التحالف الأمريكي هو من يقتل هؤلاء الاطفال ويرتكب المجازر بحقهم، وان صمت الأمم المتحدة تجاه تلك الجرائم التي راح ضحيتها آلاف الأطفال عار اممي ابدي لن يزول الا باحقاق الحق والضمائر الاممية الميتة.

السيد ابو ايمان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف