طلب من الاندية الاوروبية بعدم التورط في تلميع الاستعمار الإسرائيلي عبر الرياضة

طلب من الاندية الاوروبية بعدم التورط في تلميع الاستعمار الإسرائيلي عبر الرياضة
الثلاثاء ٢٠ يوليو ٢٠٢١ - ٠١:٠٠ بتوقيت غرينتش

أفاد بيانٌ صادرٌ عن حركة مُقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها (BDS) أنّه “وقّع 207 نوادٍ رياضيّة فلسطينيّة على رسائل طالبت أندية كرة قدم تابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) وهي: نادي برشلونة، نادي أتلتيكو مدريد، ونادي إنتر ميلان بإلغاء مبارياتهم “الودية” المقرّر استضافتها لدى نظام الاستعمار والأباتهايد الإسرائيليّ في شهر آب (أغسطس) 2021 المقبل”.

العالم - فلسطين

وفي رسالتها لفريق نادي برشلونة، طالبت الأندية الفلسطينية الفريق الإسباني بإلغاء مباراته مع فريق “بيتار جيروساليم” المنوي عقدها في الرابع من آب (أغسطس) المقبل أمام فريق “بيتار جيروساليم” – المعروف بعنصريّته – وذلك في ملعب “تيدي” في القدس المحتلة، بالقرب من حيّي الشيخ جراح وسلوان المهدّدان بالتهجير القسري.

وتابعت حملة المقاطعة في بيانها، تابعت:” نوّهت الأندية الرياضية الفلسطينية إلى أنّ ملعب “تيدي” هو ملعب مقام على “أراضٍ فلسطينية مسلوبة من قرية المالحة الفلسطينية التي تم تطهيرها عرقياً عام 1948، مستهجنةً في رسالتها بأن يلعب نادي برشلونة “لعبةً ودية” في الوقت الذي يتواصل فيه العنف الاستعماري والفصل العنصري الإسرائيلي والاقتلاع والنهب ضدّ الفلسطينيين، خاصةً في القدس المحتلّة. كما أشارت الرسالة إلى الطبيعة العنصريّة لفريق “بيتار”، والذي تواطب رابطة مشجّعيه المعروفة باسم “لا فاميليا” على استخدام هتافاتِ عنصريّة مثل “الموت للعرب”.

ومن جهته، وجّه اتحاد كرة القدم الفلسطينيّ رسالةً إلى نادي برشلونة، أعمله فيها أنّه قد تلقى مئات الشكاوى من الأندية والمشجعين بخصوص هذه المباراة “الودّية” بين نادي “برشلونة” ونادي “بيتار” سيء السمعة بعنصريّته.

كما وجّهت الأندية الفلسطينية رسالة أخرى إلى كل من نادي “أتلتيكو مدريد” الإسباني ونادي “إنتر ميلان” الإيطالي، تطالبهما فيها بإلغاء مباراتهما “الودّية” التي أُعلن عن عقدها يوم 8 آب (أغسطس) من هذا العام، بتنظيمٍ من الملياردير الكنديّ-الإسرائيليّ، سيلفان آدامز. وقد عيّن الأخير نفسه سفيراً لنظام الاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي، قائلاً إنّه “يكرّس هذا الفصل من حياته للترويج لإسرائيل”.

وفي معرض مطالبتها الأندية الأوروبية بإلغاء مبارياتها، شدّدت الأندية الفلسطينية الرياضية في رسائلها على فداحة الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين عامةً والرياضة والرياضيين الفلسطينيين خاصةً، فضلاً عن كون الرياضيون الفلسطينيون عرضةً لاستهداف قوات الاحتلال وإنهاء مسيراتهم الرياضية بشكلٍ متعمّد. ومن بين الموقعين على الرسائل نادي بلاطة لكرة القدم، والذي استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي لاعبه المميّز الشاب سعيد عودة برصاصة قاتلة ما أدّتى لاستشهاده.

وطالبت الأندية الرياضية الفلسطينية كافة الفرق التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعدم السماح لنظام الاستعمار والأباتهايد الإسرائيليّ باستغلالها في “في محاولتها اليائسة لتلميع جرائمه ضد شعبنا الفلسطينيّ وانتهاكاته المستمرة للقانون الدوليّ.” كما وجّهت نداء خاصّاً إلى نادي برشلونة تطالبه فيها بإلغاء معرض فريق برشلونة الذي سيقام في “تل أبيب” من تمّوز/يوليو إلى آب/ أغسطس، وسحب مشاركته من مباراة كلاسيكو “السلام” المقرر عقدها في 20 تمّوز/يوليو لتجمع بين نجوم النادي الإسباني وخصمه نادي “ريال مدريد”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف