بالفيديو..

شاهد حجم الأغنام التي يتم استهلاكها في داكار عاصمة السنغال

الثلاثاء ٢٠ يوليو ٢٠٢١ - ٠٦:٢٢ بتوقيت غرينتش

نحو مئتين وستين ألف رأس من الأغنام  يتم استهلاكها في داكار عاصمة السنغال وحدها في كل عام، وطبعا المناسبة عيد الأضحى المبارك المعروف هناك باسم تاباسكي.

العالم - خاص بالعالم

كباش السيدوان او لادوم أو التارقية سلالة من الأغنام يعود اصلها لمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء لها قدرة على الرعي لمسافات طويلة وتعتبر لحومها من أشهى الأنواع بالعالم..لكن التضحية بمثل هذا الحيوان من أجل تاباسكي اصبح في السنغال وسيلة للإعلان عن مكانة اجتماعية عالية وخاصة لدى المشاهير ورجال السلطة.

وأكد أبو كين ، مربي أغنام ، يمتلك عشرات من كباش لادوم:"إنها سلالة خاصة وتحظى بشعبية كبيرة بسبب حجمها ووزنها وروعتها، اللادوم سلالة استثنائية لا يمكن العثور عليها في أي مكان".

وقال عبده فتح ديوب ، مربي لادوم:"عرض علي أحدهم مبلغا قدره 20 مليون فرنك أفريقي ما يعادل30 ألف يورو لشراء هذا الخروف لكني رفضت أعرف أنه يمكن أن يجلب لي أكثر من ذلك".

واضافة الى أضحية اللادوم التي تعتبر من تربية الترحال التي يجري التنافس عليها تنتشر في السنغال كذلك أغنام منزلية يقوم مربوها بتدليلها وجعلها عينات فريدة من نوعها. ويمكن أن يصل وزن هذه الأصناف الى اكثر من مئة وسبعين كيلوغراما وطولها الى أكثر من متر ونصف عند الكتفين.

وقال عبده فتح ديوب ، مربي لدوم:"في السنغال ، وصلت تربية الحيوانات إلى مستوى أن التكلفة الشهرية لرعاية الأغنام أغلى من نفقات الأسرة".

وأكد ماس فاي ، مربي:"اذا اشترى كل شخص خروفا من جيبه الخاص فلن تكون هناك مشكلة ولكن عندما يشتريه بالدين سيواجهون مشكلة في الدفع وتنتهي هذه المشكلات دائما في المحكمة".

ويخبر مربو اللادوم ان صاحب كبش مسمى الحسن الثاني تيمنا بملك المغرب الراحل رفض بيعه بعد ان عرض عليه مشتري مبلغا يناهز تسعين ألف يورو.

بل فضل صاحبه الاحتفاظ به لغرض الانجاب مع بيع سلالته وخدماته. يذكر ان أكثر من 80٪ من سكان السنغال مسلمون ووفقا للبنك الدولي يعيش ما يقرب من 40 ٪ من السكان على أقل من يورويين في اليوم.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف