السبت ٢٤ يوليو ٢٠٢١
٠٧:٢٧ GMT

جائحة كورونا

شاهد.. تحذيرات من هيمنة سلالة دلتا على العالم خلال الاشهر المقبلة

الخميس ٢٢ يوليو ٢٠٢١ - ٠٨:٤٩ بتوقيت غرينتش

توقعت منظمة الصحة العالمية أن تصبح المتحورة دلتا من فيروس كورونا السلالة الأكثر هيمنة خلال الأشهر المقبلة، ورجحت أن يبلغ العدد التراكمي العالمي للإصابات أكثر من مئتي مليون حالة في الأسابيع الثلاثة المقبلة، وبررت ذلك بظهور سلالات أكثر قابلية للانتشار، وعدم التقيد بالتدابير العامة.

العالم - كورونا

مع استمرار انتشار سلالة دلتا شديدة العدوى في العالم اطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرا من تجاوز العدد التراكمي للاصابات 200 مليون في الأسابيع الثلاثة المقبلة.

مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس انتهز فرصة الالعاب الاولمبية ليؤكد بأن السباق ضد الوباء لم ينته بعد مجددا دعوته الدول والشعوب لمواجهة الوباء من خلال التسريع بوتيرة التلقيح وتقاسم الجرعات بين الدول بشكل اكثر انصافا مرجحا ان يخسر 100 ألف شخص الحياة مع إطفاء الشعلة الأولمبية.

الولايات المتحدة الأمريكية باتت على قيد أنملة من دق ناقوس خطر كورونا مجدداً جراء انتشار سلالة دلتا بعدما تجاوز عدد الاصابات الـ43 مليونا والوفيات 600 ألف حالة.

وأكدت مديرة مركز الوقاية من الأوبئة روشيل والنسكي ان البلاد تشهد زيادة دراماتيكية بعدد الاصابات بسبب انتشار سلالة دلتا.

وما زاد من المخاوف إعلان البيت الأبيض ومكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي عن إصابة موظفين فيهما بالفيروس، كما أعترف مكتب طبيب الكابيتول، برايان موناهان، بإصابة عدد من الموظفين الملقحين ونائب واحد بالفيروس مؤكدا وصول سلالة دلتا الى العاصمة واشنطن ومبنى الكابيتول.

الهند التي تخطى عدد الاصابات فيها 31 مليونا والوفيات قارب الـ420 ألف حالة سجّلت خلال الشهرين الماضيين أكثر من 45 ألف إصابة بداء "الفطر الأسود"، في وقت تجاوز معدل الوفيات الخمسين في المئة.

وفي الوقت الذي يزداد القلق في الأوساط الصحية الأوروبية من توسيع دائرة انتشار سلالة دلتا تواجه فرنسا موجة رابعة من الوباء، واكد رئيس الوزراء جان كاستكس، انتشار سلالة «دلتا» في بلاده. مرجحا اعادة فرض اجراءات اكثر صرامة من بينها عزل عام جديد.

عربيا يواجه العراق موجة ثالثة من جائحة كورونا، مما أحدث ضغطا شديدا على المستشفيات عقب زيادة الحالات الشديدة والحرجة، واكدت وزارة الصحة تصاعد عدد الوفيات بشكل خطير وغير مسبوق.

وفي السياق نفسه اعلن الرئيس التونسي قيس سعيد إن إدارة الصحة العسكرية ستتولى إدارة الأزمة الصحية في البلاد، مع تفاقم جائحة كورونا، مما ادى الى امتلاء أجنحة العناية الفائقة بالمرضى، ونفاد كميات الأكسجين في الكثير من المستشفيات.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف