ميقاتي يفوز بأغلبية أصوات النواب لتشكيل حكومة لبنانية جديدة

ميقاتي يفوز بأغلبية أصوات النواب لتشكيل حكومة لبنانية جديدة
الإثنين ٢٦ يوليو ٢٠٢١ - ٠١:٣٢ بتوقيت غرينتش

حصل رجل الأعمال اللبناني نجيب ميقاتي على أغلبية أصوات النواب خلال المشاورات البرلمانية اليوم الاثنين لتكليفه بتشكيل حكومة جديدة في البلاد.

العالم-لبنان

وحصل ميقاتي على 73 صوتاً من أصل 118 نائباً في البرلمان مقابل 42 صوتًا لا تسمية، وصوتًا واحدًا للسفير اللبناني السابق نواف سلام.

الكتل النيابية الّتي سمّت ميقاتي، هي: التنمية والتحرير، الوفاء للمقاومة، المستقبل، القومية الاجتماعية، الوسط المستقل، اللقاء الديمقراطي، التكتل الوطني، بالإضافة إلى النوّاب: جهاد الصمد، جان طالوزيان، ميشال ضاهر، إدي دمرجيان، عبد الرحيم مراد، عدنان طرابلس، إيلي الفرزلي وتمام سلام.

أمّا الكتل الّتي لم تسمّ أي شخصيّة، فهي: كتلة الجمهورية القوية و لبنان القوي، ضمانة الجبل، كتلة النواب الأرمن، بالإضافة إلى النوّاب: فيصل كرامي، الوليد سكرية، أسامة سعد، شامل روكز، جميل السيد.

أمّا النائب فؤاد مخزومي فسمّى نواف سلام.

في حين غاب عن الاستشارات النوّاب: طلال أرسلان، نهاد المشنوق، مصطفى الحسيني.

وفي السياق اشارت مصادر مطلعة الى ان كل الكتل النيابية التي التقاها رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم اجمعت على الاسراع بالتشكيل وان تعمل الحكومة العتيدة على التعجيل في معالجة القضايا الحياتية والمعيشية.
ولفتت الى انه لم يتم الدخول في مواصفات الحكومة وهذا رهن المشاورات التي سيقوم بها رئيس الحكومة المكلف. واضافت: الرئيس عون أكد أمام كل الكتل التي التقاها أنه سيقوم بكل الجهود للإسراع بتشكيل الحكومة.
وانطلقت صباح اليوم الإثنين الاستشارات النيابية التي يجريها الرئيس اللبناني ميشال عون مع الكتل لاختيار رئيس حكومة جديد بعد اعتذار رئيس تيار المستقبل سعد الحريري.

وسبق أن ألف ميقاتي حكومتين في لبنان؛ الأولى مؤقتة بين أبريل/ نيسان ويوليو/تموز عام 2005، والثانية من يونيو/حزيران 2011 وحتى مارس/آذار 2013.

وفي الصعيد ذاته، قال الكاتب والمحلل السياسي حسين سلامة كاتب لقناة العالم: ان اللبنانيين ليس لديهم امل كبير بأن يتمكن ميقاتي من تشكيل الحكومة في ظل الخلافات الدستورية، لكن هناك قوى سياسية تضع علامة استفهام على ميقاتي.

واوضح سلامة، ان عدم تسمية بعض الكتل السياسية لنجيب ميقاتي لم يؤثر على عملية تشكيل الحكومة.

واضاف سلامة، ان اي حكومة قادمة لن تعيد العجلة الحالية الى الوراء وكل السلع ستكون سعرها حسب الدولار، مؤكداً ان الاوضاع الاقتصادية الحالية يحكمها التجار وليس رجال السياسة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف