شاهد بالفيديو..

السجون الاسرائيلية تشهد إضراباً مفتوحاً عن الطعام

الثلاثاء ٢٧ يوليو ٢٠٢١ - ٠٧:٤٦ بتوقيت غرينتش

حذرت المؤسسات الحقوقية الفلسطينية من تدهور الوضع الصحي للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال رفضا لسياسة الاعتقال الإداري دون توجيه تهمة أو إجراء محاكمة، أو تحديد سقف زمني للإفراج عنهم.

العالم - مراسلون

منذ 8 اشهر تنتظر جوليا ان تجلس في حضن والدها الذي جاءت الى الدنيا وهو خلف القضبان، في كل مرة دون محاكمة ودون تهمة يمدد الاعتقال لجيفارا النمورة تحت بند الملف السري، جيفارا والى جانبه 13 اسيرا فلسطينيا اعلنوا الاضراب المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم المخالف لكل الشرائع، اليوم عائلة جيفارا وعائلات الاسرى الاخرين ينتظرون ان يتوج اضراب ابنائهم بالانتصار على السجان.

وقالت زوجة الاسير جيفارا النموره داليا النمورة: "اول شيء كانت 6 اشهر واعطوه 4 اشهر اضافية ومن بعد الاستئناف جعلوها 3 اشهر وعندما انتهت في يوم 5 من شهر 7 اعطوه 4 اشهر اضافية وهذا مادفعه ان يعلن الاضراب عن الطعام رفضاً للاعتقال الاداري والتمديد الثالث بحقه دون اي تهمة ومعرفة اي سبب عن وجوده في الاعتقال".

المؤسسات الحقوقية الفلسطينية اعلنت في الساعات الاخيرة عن تدهور الوضع الصحي للاسرى المضربين عن الطعام لاسيما وان اضرابهم مفتوحا دون اي مدعمات، اما الفصائل الفلسطينية فقد حذرت الاحتلال من مغبة تعرض الاسرى المضربين للخطر في وقت بات الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية يقف على برميل بارود.

وقال مدير مركز شمس لحقوق الانسان عمر رحال: "في القانون الاداري لا محاكمة عادلة هناك ما يسمى بالملف السري لايوجد اطلاع اصلا من قبل المحامي على المحامي ولا من قبل المعتقل هو سيف مسلط على رقاب المعتقلين الفلسطينيين وتستخدمه دولة الاحتلال بشكل واسع ومكثف".

معركة الاسرى الفلسطينيين مع سجانيهم تتقد اكثر فاكثر، هي الكف التي تقاوم المخرز وتنتصر عليه، معركة بكل المقايس الدنيوية غير متكافئة، كيف تتكافأ الامعاء الخاوية مع العدة والعتاد والسلاح النارية ولكن في النهاية تنتصر الامعاء الخاوية وتفرض شروطها على السلاح.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف