شاهد بالفيديو..

تصريحات تاريخية تفضح كذبة الانسحاب الأميركي من العراق

الأربعاء ٢٨ يوليو ٢٠٢١ - ٠٩:٥٢ بتوقيت غرينتش

شكك الباحث السياسي هادي قبيسي في مدی فاعلية بيان بايدن – الکاظمي حول انسحاب القوات الاميرکية من العراق.

العراق - خاص بالعالم

وأكد قبيسي في حديث لبرنامج مع الحدث علی شاشة قناة العالم الاخبارية ان النص والكلام الاميركي، لايتفق ضرورة مع العمل الاميركي؛ والتجربة في العراق وخارجه تثبت ذلك، فمن تصريحات كولين باول في مجلس الامن حول اسلحة الدمار الشامل في العراق وصولاً الی محاربة داعش وتركها تنقل النفط العراقي الی تركيا تحت عين التحالف الدولي، جميعها مواقف تثبت زيف الكلام الاميركي.

وأضاف قبيسي:" في موقف اخر، وقعت الولايات المتحدة اتفاقاً بـ150 صفحة وأصبحت طرفاً مع عدة دول في الاتفاق النووي الايراني، ثم مزقته في ليلة وضحاها، فكيف يمكن التعويل علی الكلام الاميركي؟".

وأشار الی رسالة اميركية تم نشرها في كانون الثاني 2020 حول الانسحاب من العراق، حيث قال قائد الاركان الاميركية مارك ميلي ان هذه الرسالة عبارة عن مسودة. ولكن وزیر الدفاع الاميركي مارك اسبر، قال يوماً بعد هذه التصريحات انه لاتوجد اصلاً هكذا رسالة.

وأشار الباحث السياسي أيضاً الی تصريح لأنطوني بلينكن في 7 نيسان 2021 في بيان مشترك مع وزیر الخارجية العراقي فؤاد حسين قال فيه:"هناك تنفيذ لقرار البرلمان العراقي المتخذ في العام الماضي بشأن خروج القوات الاجنبية" ولكن يوماً بعد هذا التصريح قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جون كيربي:"لايوجد أي اتفاق مع بغداد حول الجدول الزمني للانسحاب من العراق".

وأوضح ان هذه التصريحات والكثير من التصريحات المشابهة تثبت ان الولايات المتحدة تتخذ اسلوباً دبلوماسياً مبنياً علی تصريحات متناقضة من مؤسسات مختلفة للوصول لأهدافها من خلال تشتيت فكر الرأي العام العالمي.

وتوقع قبيسي اطلاق تصريحات متناقضة تماماً مع بيان الكاظمي – بايدن حول انسحاب القوات الاميركية من العراق، تنشر علی الاعلام خلال الايام أو الاسابيع المقبلة، او اتخاذ سلوكيات متناقضة مع مسار الكلام الاميركي.

هذا وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الاثنين أن الولايات المتحدة ستنهي بحلول نهاية العام "مهمتها القتالية" في العراق لتباشر "مرحلة جديدة" من التعاون العسكري مع هذا البلد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف