شاهد بالفيديو..

الوجود العسکري الاميرکي في العراق؛ کيف بدأ وکيف ينتهي؟

الأربعاء ٢٨ يوليو ٢٠٢١ - ١٠:١٤ بتوقيت غرينتش

استبعد الباحث والاکاديمي د.حيدر برزنجي ان تلتزم الولايات المتحدة بتفاصيل بيان بايدن – الكاظمي حول انسحاب القوات الاميركية من العراق.

العالم - خاص بالعالم

واعتبر برزنجي في حديث لبرنامج مع الحدث علی شاشة قناة العالم ان حوار بايدن – الكاظمي عبارة عن مناورة وليس محاورة لان الولايات المتحدة غيرجادة وان الحوار غيرملزم ولم تكن هناك اتفاقية ولامفاوضات ولن تلتزم الولايات المتحدة به.

وأوضح الباحث السياسي ان أصل وجود الولايات المتحدة في العراق كان بطلب وزارة الخارجية العراقية حيث لم تطلب قوات قتالية بل طلبت الدعم الجوي والدعم الاستخباري ولكن بعد انتهاء ولاية حيدر العبادي تفاجأ العراق بوجود قواعد اميركية وقوات قتالية ومنذ عام 2013 الی الان لم تؤد هذه القوات أية مهام ولم تشارك في المعارك بل استخدمت في نشاط سياسي جديد لدعم حلفاء امريكا في العراق واعطاء صورة للعالم بأن الولايات المتحدة لاتحتل العراق وفي نفس الوقت تحاول حصر المقاومة العراقية في زاوية ضيقة للحد من مكافحة قواتها.

واستبعد برزنجي التزام الولايات المتحدة بأقوالها حول الانسحاب من العراق، مستشهداً بالاستهداف الاخير للحشد الشعبي في النجف الاشرف.

ورأی برزنجي ان محادثات بايدن - الكاظمي لم تأت بما أراده العراقيون وأقره البرلمان العراقي.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الاثنين أن الولايات المتحدة ستنهي بحلول نهاية العام "مهمتها القتالية" في العراق لتباشر "مرحلة جديدة" من التعاون العسكري مع هذا البلد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف