لبنان: استمرار توقيف عدد من المطلوبين في حوادث خلدة

لبنان: استمرار توقيف عدد من المطلوبين في حوادث خلدة
الثلاثاء ٠٣ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٧:٤٠ بتوقيت غرينتش

قالت مصادر أمنية لبنانية إنه تم توقيف عدد آخر من المطلوبين على خلفية تورطهم في كمين خلدةجنوب بيروت يوم الاحد الماضي.

العالم_لبنان

و نقلت صحيفة الجمهورية لبنانية اليوم الثلاثاء عن المصادر بين الموقوفين سوريون، عُرف منهم ياسر محمد خليل، فيما جرت ملاحقة المدعو عمر غصن الذي تردّد أنّه لجأ إلى أحد المساجد. وقد أفيد عن توقيفه ونجله في فترة بعد ظهر. كما تجري ملاحقة كافة المتوارين المحدّدة أسماؤهم وأدوارهم بالتفاصيل.

وجزمت المصادر الأمنية أن لا هوادة في التعاطي على طول خط الساحل مع العصابات والمخلّين بالأمن.

وقال مصدر أمني مسؤول إن ما حصل في خلدة امر خطير جداً، والجيش اللبناني يسعى إلى احتواء تداعياته عبر الاقتصاص من المتورطين، حيث لا هوادة مع هؤلاء على الإطلاق، كما لا تهاون مع كل من تسوّل له نفسه العبث بالأمن وجرّ البلد إلى أتون الفتنة.

وقال عضو كتلة التنمية والتحرير النائب قاسم هاشم إن ما حصل في خلدة كان بمثابة الإنذار الأحمر لما وصل اليه البلد من تفلت.

هاشم وفي حديث إذاعي اليوم أشار إلى أن تصرف قيادة المقاومة الحكيم جنب لبنان الدخول إلى أتون الفوضى وأن هذا ما يريده البعض للقول أن لبنان لم يعد قادرا على قيادة أموره.

وفي الشأن الحكومي شدد على ضرورة اسراع الخطى للوصول إلى الاستقرار السياسي لوقف العبث بأمن البلد. موضحاً أن "العقد في ملف التشكيل لا زالت كما هي".

وأضاف ما حصل في خلدة قد يكون حافزاً ليستمع المعنيين إلى صرخات الناس ووجعهم والعمل على تشكيل حكومة إنقاذية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف