غياهب الكيان: الكراهية داخل المجتمع الصهيوني وفي العائلة الواحدة

الخميس ٠٥ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٢:٠١ بتوقيت غرينتش

نناقش في حلقة من برنامج "غياهب الكيان"، الكراهية داخل المجتمع الصهيوني والشكوك في مستقبل الكيان الصهيوني، والفساد الضارب في الأجهزة الأمنية فضلا عن الاعتداءات الممنهجة على الفلسطينيين.

العالم - غياهب الكيان

وسلط برنامج "غياهب الكيان "، الضوء على مواضيع الكراهية داخل المجتمع الصهيوني وداخل المجموعات المختلفة وحتى في العائلة الواحدة سمة عادة للظهور مع الأزمات اللاحقة التي يعيشها الكيان الغاصب وهو ما أظهرته دراسة جديدة نشرت حديثا.

وبحث برنامج"غياهب الكيان "، دلالات الدراسات التي أظهرت تغلل الكراهية بين المجموعات الصهيونية حتى داخل العائلة الواحدة، وأكد المتابع للشأن الاسرائيلي نبيه عواضة أنه في عام 1950 ألقى رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي دافيد بن غوريون خطاباً حول خطته «بوتقة الصهر»، الهادفة لخلق «مجتمع يهودي جديد متجانس" وتحويله الى مجتمع أوروبي في محاولة لتجاوز كل التناقضات الموجودة في تلك المكونات التي أصبحت اليوم تشكل مكونات حادة جدا على صراع دائم فيما بينها اضافة لفشل تلك النظرية بشكل كامل لانها مرتبطة أساسا بتراكم تلك التناقضات الموجودة داخل تلك المكونات.

وتطرق برنامج "غياهب الكيان" الى الكراهية بين الصهاينة التي يعززها بشكل كبير ليس البغض المتبادل بين المجموعات الصهيونية فحسب وانما أيضا تركيبة الكيان القائم على العنف والاحتلال وانتهاك القانون.

كما يتناول برنامج"غياهب الكيان" الفساد الموجود في كل مكان في الكيان لاسيما داخل المؤسسا الأمنية لاسيما الشرطة، حيث اتهم قائم مقام قائد شرطة حيفا المحتلة بقضايا فساد واستغلال وظيفته.

كما نناقش في برنامج "غياهب الكيان" العنصرية الصهيونية ضد الفلسطينيين التي تتزايد لاسيما من جانب ما يسمون شبيبة التلال الصهاينة الذين يرتكبون جرائمهم المنظمة بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم دون أي رادع.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/5734818

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف