شاهد..

اهالي ضحايا 11 سبتمبر يدعون للكشف عن وثائق تورط السعودية

السبت ٠٧ أغسطس ٢٠٢١ - ١١:٣٠ بتوقيت غرينتش

اعلنت عائلات ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول معارضتها مشاركة الرئيس الأمريكي جو بايدن في إحياء الذكرى العشرين لهذا العام ما لم يكشف السرية عن وثائق تظهر تورط مسؤولين سعوديين بالهجمات.

العالم - الامريكيتان

مع اقتراب الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول ... عائلات الضحايا يرفضون مشاركة الرئيس الاميركي جو بايدن في إحياء المناسبة في حال لم يكشف عن الوثائق التي تؤكد تورط مسؤولين سعوديين بالحادثة.
أفراد من أسر الضحايا قالوا في رسالة لهم إذا خالف الرئيس بايدن التزاماته وانحاز إلى الحكومة السعودية ، فسيضطرون للاعتراض علنا على أي مشاركة من جانب إدارته في أي احتفال يخص الذكرى.

وبلغ عدد الموقعين على الخطاب اكثر من الف وسبعمئة ممن وقع عليهم تأثير مباشر جراء الهجمات. ولم ترد السفارة السعودية في واشنطن على طلب التعليق لكن جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض اكدت التزام بايدن بالوعود الذي قطعها أثناء ترشحه لانتخابات الرئاسة بالعمل بشكل بناء على حل القضايا المتعلقة باستخدام الإدارات السابقة لحق حجب المعلومات لدواعي الأمن القومي. وأضافت أن مسؤولين في البيت الأبيض عقدوا عدة اجتماعات مع الأسر.

ورفعت أسر ما يقارب من الفين وخمسمئة قتيل وأكثر من عشرين ألف جريح وشركات ومؤسسات تأمين، قضايا تطالب السعودية بدفع تعويضات بمليارات الدولارات.

ياتي ذلك عقب تمرير قانون جاستا في الكونغرس يتيح لاهالي الضحايا رفع دعاوى قضائية ضد السعودية خصوصا مع وجود تقارير تتحدث عن تورط تسعة عشر شخصا في الهجمات بينهم خمسة عشر سعوديا واثنان اخران من الامارات وكشف الصحفي الاستقصائي مايكل إيزيكوف في مقال له بموقع "ياهو نيوز"، العام الماضي عن تورط مسوؤلين سعوديين ابرزهم الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز ، السفير السابق في واشنطن. وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إلى تورط شخصيات على علاقة مع أفراد من آل سعود، وتحتفظ وزارة العدل باسم أحد المسؤولين السعوديين المتهم بمساعدة اثنين من خاطفي الطائرات، وستكشفه للمحققين.

وخوفا من فرض قانون جاستا هددت السعودية على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير ببيع ما يصل إلى سبعمئة وخمسين مليار دولار في سندات الخزينة الأمريكية للأوراق المالية وغيرها من الأصول إذا تم تنفيذ القانون.
كما حذر مسؤولون كبار في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين، أعضاء لجنة القوات المسلحة بمجلس الامن، من أن تمرير مشروع القانون، قد يعرض الاقتصاد الأمريكي للخطر.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف