تفاقم الأزمة اللبنانية والاحتمالات المفتوحة

الجمعة ٢٠ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٦:٤٥ بتوقيت غرينتش

يسلط برنامج "استوديو بيروت "، الضوء على فصل جديد من الأزمة التي تتوالى فصولها في لبنان، على وقع الاملاءات الخارجية الرامية الى إحكام الحصار من جهة والادوات الداخلية الموغلة في الفساد السياسي والاقتصادي والاجتماعي من جهة أخرى.

العالم - استوديو بيروت

ويناقش برنامج "استوديو بيروت "، الارتطام الكبير الذي احدثه قرار الحاكم المركزي المنفرد وكأنه الحاكم بأمره وليس موظفا رسميا في مؤسسة عامة جاء قرار سلامة برفع الدعم عن المحروقات كقرار الاعدام بلا مقدمات وبلا لوائح دفاعية واسباب موجبة، قرار بسحق اللبنانيين وتعميق ازماتهم والامعان في اذلالهم في الطوابير المصطفة للحصول على أبسط العيش الضرورية.

ويبحث البرنامج في حالة الارباك والتخبط في الاوساط السياسية دون نتيجة أو اجراء واضح للجم جماح القرارات النمنفردة واحتواء تداعياتها باستثناء رجل سعى وفعل واخترق الجدار وأعلن غير آبه بالفتوات الداخلية وبالتهديدات الخارجية أنه لن يسكت على اذلال الناس واشرف الناس وان سفينة النجاة أبحرت في طريقها الى لبنان فماذا بعد رفع الدعم وتحدي الامين العام وماذا يلوح في الأفق؟

وحول القرار المفاجيء بالتوقيت كان متوقعا ومفاجئا الى حد ما للمواطنين، حيث لم يكن هنالك مقدمات عن وجود قرار لرفع الدعم عن المحروقات، وغليان الشارع اللبناني وكيفية قراءة قرار رفع الدعم عن المحروقات فيما اذا كان السبب بنفاذ الاحتياطي الالزامي او كان بسبب الحصار على لبنان أكد ضيف البرنامج حسن مقلد رئيس تحرير مجلة الإعمار والإقتصاد ان الاعتبارات السياسية والاقتصادية موجودة وقد تم التوقع انه بمنتصف شهر آب سينفذ شكل من أشكال الدعم وعندما قررت الحكومة اللبنانية بمنح سلة الدعم منذ أكثر من سنة و9 اشهر وجدنا أن هذه الطريقة التي نعامل فيها في الدعم لن توصل الشعب اللبناني الى أكثر من عام وشهر لبقية الدعم الموجود.

وتطرق برنامج"استوديو بيروت" الى أزمة الوقود التي يعاني منها لبنان، نتيجة الضغوط الإقتصادية التي تفرضها جهات دولية معينة، دفعت بايران إلى المبادرة وتقديم يد العون والمساعدة الإنسانية

وبحث البرنامج في أزمة الوقود التي تضرب لبنان منذ اشهر والتي تفاقمت في الاونة الأخيرة بعد تراجع الاعتمادات من المصرف المركزي وإعلان حاكم المصرف المركزي رياض سلامة رفع الدعم عن المحروقات.

وتناول البرنامج ما قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أعلن أن سفينة ايرانية محملة بالمحروقات ستبحر باتجاه السواحل اللبنانية مؤكدا في كلمة بمناسبة ذكرى عاشوراء، أن السفينة ستكون أرضا لبنانية بمجرد إبحارها من السواحل الإيرانية، محذرا الأميركيين والإسرائيليين من المساس بها.

ويبحث البرنامج في تثمين السيد نصر الله الدعم الإيراني المفتوح للشعب اللبناني لخروجه من أزمته، متقدما بالشكر لقائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي، والرئيس ابراهيم رئيسي واتهم الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي بالوقوف وراء الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان، داعيا من يخدمون واشنطن في لبنان الى أخذ العبرة من افغانستان.

ولمناقشة موضوع الحلقة من برنامج "استوديو بيروت" نستضيف :

- حسن مقلد رئيس تحرير مجلة الإعمار والإقتصاد

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف