أفغانستان

شاهد.. كابل بين شروط G7 وواشنطن، وإصرار طالبان على موعد 31 أغسطس

الأربعاء ٢٥ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٨:١٥ بتوقيت غرينتش

كابل (العالم) 2021.08.25 – أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنه أبلغ قادة مجموعة السبع عن إمكانية بلاده إنجاز عمليات الإجلاء في الموعد المحدد، لكنه في نفس الوقت طلب من البنتاغون ووزارة خارجيته وضع خطة بديلة في حال الحاجة لتعديل موعد الانسحاب، وانتهت قمة مجموعة السبع ببيان يشترط على طالبان وفاء حكومتها المزعومة الالتزام بالتعهدات الدولية لقاء حصول اعتراف أممي.

العالم - أفغانستان

لا تغيير في موعد الانسحاب من أفغانستان... أنهت قمة مجموعة السبع أعمالها ببيان ختامي يشترط الاعتراف بشرعية أي حكومة مستقبلية في أفغانستان، الوفاء بالتزاماتها الدولية.

الالتزام بمحاربة الإرهاب، وحفظ حقوق الأقليات وتشكيل حكومة شاملة.. عناوين حددها بيان قادة "G7" لجماعة طالبان لقاء حصول حكومتها على اعتراف دولي.. لكن ما هو مصير أفغانستان إذا لم تلبي هذه الشروط؟ تساؤل أجاب عليه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وصرح بوريس جونسون قائلا: "إن حجب مبالغ ضخمة من الأموال، هو خيار ضمن أدوات النفوذ الهائل الذي يمكن أن تمارسه مجموعة السبع على طالبان.. اتفقنا في "G7" على خطة للتعامل مع طالبان، شرطها الأول تقديم الجماعة ضمانات حتى 31 أغسطس وما بعده، بخصوص المرور الآمن للراغبين في الخروج.

لم تأت القمة بموقف سياسي جديد.. إلا أنها كانت مخيبة لبريطانيا وألمانيا وفرنسا التي كانت تعول على إقناع الرئيس الأميركي بتمديد موعد الانسحاب المقرر في 31 من الشهر الحالي لفسح المجال أمام إجلاء عدد أكبر من الأفغان الذين كانوا يتعاونون معهم أثناء الاحتلال.

الرئيس جو بايدن أبلغ قادة مجموعة الدول السبع بأن مهمة قواته ستنتهي في ذات الموعد الذي قطعه، لكنه لوح بإمكانية التراجع عن قراره بعد أن أعلن أنه طلب من وزارتي الدفاع والخارجية خطة بديلة في حال الحاجة لتعديل الموعد المحدد للانسحاب من أفغانستان.

وصرح جو بايدن بالقول:"كل يوم نكون فيه على الأرض هو يوم إضافي نعرف فيه أن الفرع المحلي لتنظيم داعش يسعى لاستهداف المطار ومهاجمة قواتنا.. نحن قادرون على إنهاء عمليات الإجلاء في 31 من الشهر الجاري اذا ما استمرت طالبان تعاونها من أجل تسهيل وصول من يرغبون في إجلائهم إلى مطار كابول.. لكنني طلبت من البنتاغون ووزارة الخارجية وضع خطط طوارئ لإرجاء الانسحاب إذا اقتضت الضرورة."

تختلف حينا وتتردد حينا آخر العواصم الغربية حيال موعد الانسحاب.. أما من كابول فالموقف واضح، وهو عدم القبول بتمديد بقاء القوات الأميركية.

هذا وصرح المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن:"الجماعة لن تقبل بتمديد موعد الانسحاب الأميركي، نحث واشنطن على التوقف عن إجلاء الخبراء الأفغان، وإرسالهم إلى خارج البلاد.. لن نسمح باستغلال الأراضي الأفغانية ضد الدول الأخرى، وخصوصا الجارة."

أما فيما يخص الحكومة القادمة فقد عبر "مجاهد" عن أمله في إعلان الحكومة الأفغانية الجديدة خلال الأيام المقبلة .

حكومة كشفت مجلة فورين بوليسي الأميركية أنها ستكون مجلسا للحكم مكونا من 12 شخصا، بحسب مصادر وصفتها المجلة بالمطلعة.

التفاصيل في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف