تصاعد انعدام الأمن في كابول بالتزامن مع قرب اكتمال الانسحاب الأمريكي

تصاعد انعدام الأمن في كابول بالتزامن مع قرب اكتمال الانسحاب الأمريكي
الأحد ٢٩ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

الخبر و إعرابه

العالم- الخبر و اعرابه

الخبر :

تم اليوم استهداف منزل سكني بالقرب من مطار كابول. وتقول الولايات المتحدة إن المنزل كان يوجد فيه بعض عناصر "داعش" خراسان.

الاعراب:

فيما أصيب ما یقارب 200 شخص بجروح في أعقاب الغارات التي استهدفت مطار کابول ليلة الخميس و تمت الإشارة إلی 13 قتيلا أمريکيا بينهم يبدو أن أمريکا تصر أكثر من أي وقت مضى على إعلان أفغانستان دولة غير آمنة علی أعتاب موعد انسحابها من أفغانستان مقارنة بوجودها لمدة 20 عامًا في هذا البلد. هذا و في الأيام الأخيرة قلما تنشر تقارير عن الأنشطة غير الأمنية في جميع أنحاء أفغانستان باستثناء مطار كابول ، الذي أصبح في بؤرة اهتمام الأوساط العالمية هذه الأيام.

في حادث تشبث عدد من المواطنين الأفغان بالطائرة في محاولة منهم للخروج من البلاد ، حاولت وسائل الإعلام الغربية صرف الرأي العام العالمي عن القضية الرئيسية المتمثلة في الانسحاب الأمريكي من أفغانستان من خلال تضخيم هذا المشهد ودعاية عالمية واسعة النطاق. ومن ناحية أخرى ، للترويج أن أفغانستان أرض غير آمنة وغير صالحة للسكن بدون وجود الأمريكيين..

أن تطلق أمريکا تحذیرات من مخاطر داعش مرارا وأنها في نفس الوقت تسلب طالبان مهمة مکافحة هذا التنظيم و تتولاها مباشرة یمکن تحليلها من هذا المنظور و في نفس الإطار.

مع انسحاب 300 جندي أمريكي متبقی من أفغانستان ، يبدو أن تدخل أمريکا في هذا البلد لن تنتهي. ربما تصاعد نشاطات داعش في هذه الأيام الخاصة له صلته بمستقبل أفغانستان الغامض.

ذات يوم بررت داعش الوجود العسكري الأمريكي في العراق ، وفي اليوم التالي فعلت الشيء نفسه في سوريا للولايات المتحدة ، فهل ستقوم بنفس المهمة للولايات المتحدة في أفغانستان هذه المرة؟ علينا أن ننتظر ونرى.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف