قفزة بأسعار الغذاء‏ في مصر.. التضخم يطاول المواد الأساسية

قفزة بأسعار الغذاء‏ في مصر.. التضخم يطاول المواد الأساسية
الأربعاء ٠١ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٣٧ بتوقيت غرينتش

سجلت أسعار السلع الغذائية في مصر ارتفاعات متتالية مع بداية ‏عام 2021، وصلت إلى ذروتها في بعض السلع كالسكر؛ إذ ارتفع سعر الطن حوالي 25%، فيما زادت ‏أسعار الدقيق 30%، خلال 8 شهور.‏

العالم- مصر

ويشير المدير التنفيذي لإحدى المطاحن، محمد علام، إلى ارتفاع ‏الدقيق الشعبي إلى 7 آلاف جنيه (الدولار = 15.7 جنيهاً) للطن نهاية الشهر الماضي، مقارنة بـ5400 جنيه في بداية العام الجاري، أي بنسبة زيادة حوالي ‏‏30 في المائة، وارتفع سعر الدقيق الفاخر من 7600 جنيه بداية عام 2021 إلى 8600 جنيه للطن (‏‏13 في المائة) الشهر الماضي.‏

ويرجع علام أسباب الغلاء في تصريحات لـ"العربي الجديد" إلى ارتفاع سعر ‏القمح في البورصات العالمية، نتيجة اتجاه الصين لتخزين كميات ‏كبيرة تحسبًا لحدوث أي أزمة بسبب تداعيات "كورونا"، بالإضافة ‏للحرائق التي اندلعت في بعض الدول المنتجة للقمح.

وكانت بيانات حكومية أظهرت تسارع نمو تضخم أسعار المستهلك في مصر إلى 6.1%، خلال يوليو/ تموز الماضي، على أساس سنوي، مقارنة بـ 5.3% في الشهر السابق له. وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي)، في بيان سابق، إنّ التضخم على أساس شهري نما بنسبة 1% خلال يوليو، مقابل نمو 0.3% خلال يونيو/ حزيران الماضي.

وأفادت البيانات بأنّ تضخم أسعار المستهلكين بالمدن ارتفع إلى 5.4% في يوليو على أساس سنوي، من 4.9% بالشهر السابق له. ويأتي تسارع نمو التضخم على أساس سنوي مدفوعاً بزيادة أسعار مجموعة الطعام والمشروبات 5.4%، وخدمات النقل والمواصلات 7.8%، والتعليم 29.7%. وبحسب البيانات، ارتفعت أسعار الكهرباء والغاز ومواد الوقود الأخرى بنسبة 8.9%، ومجموعة الرحلات السياحية المنظمة 6.9%.

ويعزو صاحب إحدى شركات إنتاج وتعبئة الزيوت، مايكل مجدي، ‏ارتفاع الأسعار إلى زيادة الطلب العالمي خصوصاً من الصين ‏والهند مقابل انخفاض المعروض، كأحد تداعيات انتشار فيروس ‏كورونا.‏

وأضاف مجدي في تصريحات لـ"العربي الجديد" أنّ الأسعار تحركت خلال عام بنسبة 100%، مسجلة 20 ألف جنيه للطن، مقابل 10 آلاف جنيه ‏العام الماضي.‏

وكشف تقرير صادر عن معهد المحاصيل الحقلية ‏بمركز ‏البحوث ‏الزراعية، أن مصر تستورد زيوتاً وبذوراً زيتية ‏بكميات ‏تبلغ ‏‏5.7 ملايين طن سنويًا.‏

ويحذر عدد من المتابعين لأسواق السكر في مصر من حدوث ‏أزمة سلعية في المادة كالتي حدثت مع نهاية 2016 وبداية ‏‏2017، والتي أدت لاختفاء السكر من المحلات التجارية.‏

ووفقًا لبيانات مجلس المحاصيل السكرية بوزارة الزراعة ‏المصرية، فإن إنتاج مصر من السكر (بنجر وقصب وأنواع ‏أخرى) وصل إلى 3 ملايين طن، في الوقت الذي يستهلك فيه ‏المصريون 3.2 ملايين طن سنويًا.‏
واستقرت أسعار الأرز في سوق الجملة بين 5.5 و8 جنيهات، ‏على أن يباع الكيلوغرام بما يتراوح بين 6.5 و10 جنيهات للمستهلك، ‏في الوقت الذي يصل سعره على بطاقة التموين إلى 8 جنيهات، بواقع كيلوغرام واحد للبطاقة أقل ‏من 4 أفراد و2 كيلوغرام لأكثر ‏من 4 أفراد.‏

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف