شاهد.. اعتقال أربعة من أبطال عملية نفق الحرية

السبت ١١ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٨:٣٥ بتوقيت غرينتش

أربعة من أبطال نفق الحرية يقعون في الاسر مجددا بعد ايام على استنفار قوات الاحتلال الاسرائيلي عقب عملية الهروب الكبير الذي نفذها ستة اسرى فلسطينيين من سجن جلبوع الأكثر تحصينا الاثنين الماضي.

العالم - الاحتلال

شرطة الاحتلال اعلنت فجراً اعادة اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد العارضة كانا مختبئين في ساحة لانتظار الشاحنات قرب بلدة الشبلي أم الغنم شرق مدينة الناصرة التي تبعد عن السجن نحو ثلاثين كيلومتراً، وينتمي الأول لحركة الجهاد الإسلامي والثاني عضو في كتائب شهداء الأقصى.

يأتي ذلك عقب ساعات على اعتقال الاسيرين محمود العارضة ويوسف القادري وهم من حركة الجهاد الاسلامي في منطقة قرب مدينة الناصرة شمال كيان الاحتلال. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الشرطة توصلت إلى مكانهما بعد وشاية من سكان في الناصرة كان الرجلان طلبا منهم طعاما. غير ان الرواية الاسرائيلية شكك فيها ناشطون فلسطينيون مؤكدين ان من قام بالابلاغ عن الاسرى شخص خارج عن الشعب الفلسطيني.

حركة الجهاد الاسلامي حذرت الاحتلال من المساس بحياة الاسرى او الانتقام منهم واعتبرت ان ذلك بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني. وقالت إن العدو يحاول أن يعيد لجيشه بعضاً من الصورة التي سقطت بفعل الضربات التي تلقاها على أيدي المجاهدين من أبناء الشعب الفلسطيني. فيما اكدت ان الصراع ما زال مفتوحاً وطويلاً وممتداً، وسيبقى كيان الاحتلال تحت تأثير الصدمة وما سيتلوها من صدمات على يد المقاومة.

وبعد ساعات على اعتقال القادري والعارضة اطلق نشطاء في قطاع غزة صاروخاً باتجاه المستوطنات اعترضه نظام القبة الحديدية، بحسب ما قال جيش الاحتلال. كما دوت صفارات الإنذار، لكن لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات. وتبع ذلك غارات اسرائيلية على مواقع للمقاومة الفلسطينية شمال ووسط وجنوب القطاع ما تسبب بأضرار في منازل مجاورة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف