ما خلفيات الهزيمة المدوية لحزب العدالة والتنمية بانتخابات المغرب؟

الإثنين ١٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠١:٣٩ بتوقيت غرينتش

اعتبر المفكر والباحث المغربي ادريس هاني، نتائج الانتخابات التشريعية المغربية، بانها تحصيل حاصل بان حزب العدالة والتنمية لا يتمتع بنفوذ اجتماعي حقيقي وانه كان في الاصل حزباً مهملاً.

العالم- خاص بالعالم

وقال هاني في حديث لقناة العالم خلال برنامج "المغاربية": ان هزيمة حزب العدالة والتنمية في الانتخابات كانت متوقعة ولم تكن مفاجئة نتيجة تجربة الحزب بقيادة الحكومة ضمن تحالفات غير منسجمة.

واوضح هاني، ان سوء التدبير اصاب الفهم السياسي والديني لحزب العدالة والتنمية، مشيراً الى انه توقع مستقبلاً حرجاً بانتظار حزب العدالة والتنمية اذا استمر الوضع على ما هو عليه الان.

من جانبه، اكد استاذ الجغرافيا السياسية عماد الدين الحمروني، ان حزب العدالة والتنمية المغربي، لم يسقط اليوم وانما سقط منذ سنوات، معتبرا ان سقوطه قد احدث زلزالاً في نتائج الانتخابات ليس فقط النيابية، فهناك ايضاً انتخابات جهوية وجماعية.

وقال الحمروني: ان بسقوط حزب العدالة والتنمية، قد سقط الاسلاميون الحاكمون في كل المنطقة العربية تقريباً، وان الذي وقع في المغرب سيكون صداه في كل بلدان شمال افريقيا وكل المنطقة العربية، وهو ناتج اساساً من فشل ادارة الحكم لدى الاسلاميين، مضيفاً انه لا احد يعلم كيف وصلوا الى الحكم ان كان في المغرب او الجزائر او في تونس وليبيا.

تابعوا المزيد في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف