استفحال أزمة البنزين في لبنان

استفحال أزمة البنزين في لبنان
الإثنين ١٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٤٦ بتوقيت غرينتش

تشهد أزمة البنزين استفحالًا كبيرًا اليوم بعد توقف المحطات عن التعبئة بسبب نفاذ الكميات عند غالبيتها.

العالم_لبنان

والسبب عدم تفريغ البواخر المنتظرة في البحر بسبب عدم فتح اعتمادات جديدة من قبل مصرف لبنان، ما يجعل من السوق السوداء تتربع على عرش توفير هذه المادة الحيوية وسط غياب أي رقابة من الجهات المعنية.

و في جنوب لبنان توقفت معظم محطات الوقود في منطقة صيدا عن العمل حيث رفعت خراطيمها بحجة نفاذ مخزونها وعدم استلامها المحروقات من الشركات التي توزع الوقود منذ عدة أيام مما ادى الى تفاقم الأزمة وارتفاع اسعار صفيحتي البنزين والمازوت في السوق السوداء.

كل ذلك يجري وسط بلبلة في سوق المحروقات وجشع بعض أصحاب المحطات الذين يراهنون على صدور الجدول الجديد لاسعار المحروقات لكسب المزيد من الارباح.

وتسبب فقدان المحروقات في بعض المناطق اللبنانية بارتفاع أجور النقل، فعلى سبيل المثال اجرة سيارة النقل من صيدا الى مطار بيروت وصلت الى 500 الف ليرة لبنانية.

و حسب بعض المصادر فإن حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، يُردّد أن مبلغ الـ 200 مليون دولار المُخصّص لاستيراد المحروقات على سعر 8000 ليرة للدولار قد نفد (خصص مبلغ 25 مليون دولار لمصلحة كهرباء لبنان)، ولم يعد بإمكانه فتح أي اعتماد على السعر المدعوم هو ما يعني عملياً نهاية الدعم، مع ما يؤديه ذلك من تضخم إضافي، وارتفاع غير مسبوق في الأسعار.

وفيما توقعت مصادر مطّلعة أن تتم الإشارة إلى رفع الدعم اليوم، كانت أخرى تشير إلى أن تأليف الحكومة لن يؤخّر هذا الإعلان، بل على العكس سيسرّعه. وبحسب المصادر، فإن رفع دعم هو قبل أن يكون قراراً لسلامة أو للمجلس المركزي لمصرف لبنان، هو طلب لميقاتي، الذي يريد أن يُرفع الدعم قبل تسلّمه مهامه يوم الثلاثاء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف