شاهد بالفيديو..

طالبان تدعو لعدم الخلط بين السياسة والمساعدات الإنسانية

الثلاثاء ١٤ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٥:٢٤ بتوقيت غرينتش

ما بين تعهد المجتمع الدولي بتقديم مساعدات مالية لافغانستان، ومصادرة الولايات المتحدة للاصول الافغانية لدى بنوكها، تقف البلاد على شفا كارثة إنسانية.

العالم- خاص بالعالم

ازمة تحاول حكومة تصريف الاعمال التي شكلتها جماعة طالبان الخروج منها، بدعوة المانحين الدوليين لاستئناف المساعدات الانسانية، وذلك على لسان وزير الخارجية مولوي أميرخان متقي الذي طالب بعدم تسييس ملف المساعدات، مؤكدا استعداد الحكومة الجديدة لاقامة علاقات مع دول العالم ومن بينها اميركا لكنها ترفض الخضوع للضغوط من اي جهة كانت، معتبرا ان مخاوف الدول الاجنبية بشأن طالبان غير عادلة.

وفيما تحاول الجماعة طمئنة المجتمع الدولي وتحث المواطنين والنازحين على العودة الى بيوتهم، تظاهر الاف الافغان في مدينة قندهار ضد اوامر اخلاء منطقة سكنية يقطنها نحو ثلاثة الاف اسرة اغلبهم من اسر جنرالات متقاعدين واعضاء اخرين في قوات الامن، منددين باوامر طرد اسر بعضها يقيم في المنطقة منذ عقود.

وامام ضبابية المشهد في افغانستان بعد وصول طالبان الى الحكم، حذرت قطر من عدم قدرتها على تحمل مسؤولية مطار كابول في حال عدم التوصل الى اتفاق بشأن كيفية تسيير المطار.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: "يجب أن يكون لدينا اتفاق واضح للجميع، لجميع الأطراف بشأن الجهة التي ستتولى الجانب التقني وتلك التي ستتولى الجوانب الأمنية".

واعتبرت الدوحة ان السبيل الوحيد لإخراج أفغانستان من الوضع الحالي هو الحوار، كما دعا الجميع إلى التحاور مع الأفغان.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف