إصابات واعتقالات في قمع الاحتلال لفعاليات بالضفة والقدس

مقاومون فلسطينيون يطلقون النار باتجاه حاجز الجلمة في الضفة الغربية

مقاومون فلسطينيون يطلقون النار باتجاه  حاجز الجلمة في الضفة الغربية
السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٥٦ بتوقيت غرينتش

أطلق مقاومون، مساء امس الجمعة، النار اتجاه حاجز الجلمة الاحتلالي شمال شرق جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

العالم - فلسطين

واستهدفت وحدات الإرباك الليلي حاجز الجلمة شمال شرق جنين بعبوات وقنابل محلية الصنع.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، مساء الجمعة، قرب حاجز "الجلمة" العسكري الإسرائيلي شمال شرق جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

ونقلت وسائل اعلام محلية عن شهود عيان، أن قوات الاحتلال المتواجدة على الحاجز أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب الشبان الذين خرجوا دعما وإسنادا للأسرى الأربعة المُعاد اعتقالهم من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، ودون أن يُبلغ عن وقوع إصابات.

وكان جيش الاحتلال عزز من قواته عند حاجز "الجلمة، بالإضافة إلى المنطقة المحاذية الجدار العازل إلى الغرب من جنين، خلال الأيام الماضية، وذلك في أعقاب تمكن ستة أسرى من الهروب خارج سجن.

كما أصيب عشرات الفلسطينيين أمس الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اعتدت على مسيرات مناهضة للاستيطان ومساندة للأسرى في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأصيب 217 فلسطينيا امس الجمعة، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال التي شهدتها عدة مناطق بمدينة نابلس.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها تعاملت مع ٢١٧ إصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في نابلس صنفت كالآتي: ١٦٠ غاز و35 إصابة بالرصاص المطاطي بالإضافة إلى ٢٢ سقوط وحروق وأخرى.

وبحسب الهلال الأحمر فان الإصابات توزعت على بلدة بيتا التي استحوذت على النصيب الأكبر من الإصابات ومن ثم بلدة بيت دجن وحاجز حوارة.

وتشهد بلدة بيتا منذ عدة أشهر فعاليات يومية وأسبوعية ضمن الخطوات الهادفة إلى إزالة بؤرة "افيتار" الاستيطانية المقامة على أراضي منطقة جبل صبيح.
كما اندلعت، مساء امس الجمعة، مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز حوارة الاحتلالي جنوب نابلس وعلى المدخل الجنوبي لمدينة أريحا، كما واقتحمت قوات الاحتلال بعض المنازل في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن المواجهات اندلعت إثر وصول عشرات الشبان إلى منطقة الحاجز وقيامها بإشعال الإطارات المطاطية وإلقاء الحجارة صوب الجنود الذين تواجدوا هناك بالعشرات.
وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات بعد انطلاق مسيرة عقب صلاة الجمعة باتجاه الشارع الرئيس المغلق لقرية كفر قدوم، أسفرت عن إصابة شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعدد آخر بالاختناق عولجوا ميدانيا.

وفي رام الله، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية في قرية المغير.

وقال نائب رئيس مجلس قروي المغير مرزوق أبو نعيم، "إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز، والصوت تجاه المواطنين الذين خرجوا في مسيرة سلمية تخللها تأدية صلاة الجمعة، رفضا لإغلاق الاحتلال المدخل الشرقي للقرية بالسواتر الترابية منذ نحو أسبوعين، واسنادا للأسرى.

وفي الخليل، قمعت قوات الاحتلال فعالية أسبوعية ضد الاستيطان في قرية تواني جنوبي الخليل، واعتدت على المشاركين بالضرب المبرح وأطلقت قنابل الغاز والصوت.

وأسفر اعتداء قوات الاحتلال عن إصابتين إحداهما لسيدة تم نقلهما إلى المشفى، وإصابة العشرات بحالات اختناق واعتقال سبعة من المشاركين، فيما اعتدت بوحشية على صحفيين ومشاركين أجانب أثناء تغطيتهم وتوثيقهم لانتهاكات بحق المتظاهرين.

واندلعت مواجهات أخرى بين قوات الاحتلال والمواطنين في منطقة عصيدة ببلدة بيت أمر شمال الخليل، بعد اقتحامها واعتلاء جنود الاحتلال أسطح عدد من منازل المواطنين، واندلعت على إثرها مواجهات مع الشبان.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا.

وأصيب في مدينة الخليل، مساء الجمعة، عدد من المواطنين باعتداءات للمستوطنين، فيما اعتقل شقيقين قرب المسجد الإبراهيمي وشهدت منطقة باب الزاوية مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتدى مستوطنون على مواطنين من عائلات المحتسب والبيطار وقفيشة وأبو حديد بالضرب تحت حماية جنود الاحتلال، قرب المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة وسط الخليل، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وكدمات.

كما واعتقلت قوات الاحتلال الشاب شادي حسن المحتسب (38 عاما) وشقيقه عبد الله (22 عاما) من المنطقة ذاتها.

وفي سياق متصل، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بمنطقة باب الزاوية وسط المدينة.

وأفاد شهود عيان بأن المواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، أطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز السام، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، وإغلاق المحال التجارية في المنطقة.

وفي ذات السياق شهد مدخل مدينة أريحا الجنوبي مواجهات بين جنود الاحتلال والعشرات من الشبان، استخدم خلالها الاحتلال القنابل الغازية والرصاص المطاطي.

واقتحمت قوة احتلالية بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة قبل أن تداهم عددًا من المنازل وتعتلي أسطحها.

وفي السياق ذاته، واصلت قوات الاحتلال عمليات التفتيش في بلدات وقرى: "يعبد"، و"عانين"، و"الطيبة"، و"الهاشمية"، و"رمانة"، و"قوعة"، بمدينة جنين، بحثا عن الأسيرين المحريين مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف