إتفاق أوكوس

تصاعد حدة التوتر بين فرنسا والولايات المتحدة على خلفية الإتفاق + فيديو

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٥٣ بتوقيت غرينتش

عواصم (العالم) 2021.09.19 – قال رئيس الوزراء الأسترالي، إنه يفترض أن باريس كانت على علم بالمخاوف التي راودت بلاده حيال الغواصات الفرنسية.. فيما اعتبرت وزيرة الخارجية البريطانية إن الاتفاق الأمني بين بلادها وأستراليا وأميركا يبرهن على استعدادها للتصلب في الدفاع عن المصالح البريطانية.

العالم - أوروبا

لازال التوتر سيد الموقف بين الولايات المتحدة وحليفتها الأوروبية فرنسا نتيجة إتفاق "أوكوس" الأمني الذي أبرمته واشنطن مع بريطانيا وأستراليا وجرى بموجبه إلغاء الأخيرة صفقة شراء الغواصات الفرنسية التقليدية واستبدالها بغواصات أميركية تعمل بالوقود النووي.

إتفاق أوكوس أثار ثائرة فرنسا التي وصفته بالغاشم وطعنة في الظهر وقامت باستدعاء سفيريها لدى واشنطن وأستراليا واتهمت إدارة بايدن بالتصرف مثل ترامب بإزاحة فرنسا.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان قال إن بلاده تعتبر أنها في أزمة حقيقية مع الولايات المتحدة وأستراليا بعد إلغاء صفقة الغواصات واصفا الاتفاق بأنه تحرك سياسي خطير يظهر مدى حدة الأزمة مع أميركا وأستراليا.

وصرح لوديران بالقول: "كانت هناك ازدواجية و ازدراء و أكاذيب، و لا يمكن التعامل مع الحلفاء بهذه الشكل.. كما أن انضمام لندن إلى واشنطن دليل على أن البريطانيين انتهازيين دائما."

إلى ذلك أعلنت الحكومة الفرنسية أن الرئيس الأميركي جو بايدن طلب إجراء مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ستجري خلال الأيام القادمة مشيرة إلى أن ماكرون سيطلب توضيحا لما يعتبره تقويضا كبيرا للثقة.

وفي محاولة منه لتدارك الموقف قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، إنه يفترض أن باريس كانت على علم بالمخاوف الجدية والعميقة التي راودت بلاده حيال الغواصات الفرنسية قبل إلغاء الاتفاقية بشأنها الأسبوع الماضي.

وقال سكوت موريسون: "إنني أتفهم خيبة أمل الحكومة الفرنسية بشأن إلغاء صفقة الغواصات النووية.. لكن مخاوف أستراليا جدية وعميقة بشأن الإمكانيات التي تملكها الغواصات الفرنسية وأنها لا تتوافق مع المصالح الاستراتيجية لأستراليا.. وأنا لست نادما على قرار تفضيل مصلحة أستراليا."

إلى ذلك قالت وزيرة الخارجية البريطانية الجديدة ليز تروس إن اتفاق أوكوس الذي أبرمته بلادها مع أستراليا والولايات المتحدة يبرهن على استعدادها للتصلب في الدفاع عن مصالحها، مشيرة إلى أن الأتفاق يحقق إنجازا للناس في بريطانيا وخارجها بإقامة شراكة مع الدول ذات التفكير المماثل لبناء تحالفات قائمة على القيم المشتركة والمصالح المشتركة.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف