لدى لقائه بوريل

عبداللهيان يؤكد أن الحكومة الايرانية الجديدة ستستأنف محادثات فيينا

عبداللهيان يؤكد أن الحكومة الايرانية الجديدة ستستأنف محادثات فيينا
الأربعاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:١٦ بتوقيت غرينتش

 أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان أن الحكومة الايرانية الجديدة تدرس خلفيات المحادثات النووية بجد وستستأنفها.

العالم - ايران

واضاف عبداللهيان لدى لقائه مسؤول السياسية الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك ، أن حكومة السيد ابراهيم رئيسي وايمانا منها بالافعال لا الاقوال تتابع النتائج العملية للتفاوض ، وهي تدرس بدقة حاليا خلفية المفاوضات وستستأنفها ، لكن المعيار هو فعل الاطراف المقابلة وليس تصريحاتها، مؤكدا ان الحكومة الايرانية وهي تدرس ملف المفاوضات النووية لاتضيع الوقت ولا تقبل بالسلوك الامريكي غير البنَاء ، ولن تعطل مشاريعها بانتظار الوعود الفارغة.

واعتبر عبداللهيان ان سلوك وسياسة ادارة الرئيس الامريكي بايدن تجاه ايران والاتفاق النووي غير بناءة ، موضحا ان بايدن ينتقد سياسة ترامب بالكلام لكنه ينتهج نفس هذه السياسة تجاه ايران ، كما ان الامريكيين على خطأ اذا اعتقدوا انهم سيحصلون على نتيجة من خلال الضغوط على ايران.

وتابع وزير الخارجية الايراني : ان على الجميع ان يعلموا ان المطلوب هو ان تكون للاتفاق النووي نتائج ملموسة لايران، وان ترى عمليا رفع الحظر غير القانوني عن الجمهورية الاسلامية، وعلي جميع الاطراف ان تخطو خطوات عملية تثبت التزامها بالاتفاق، وبالتالي ليس من المقبول ان تطلق امريكا تصريحات ايجابية بينما تقوم عمليا بفرض عقوبات جديدة على ايران.

من جهته استعرض بوريل اجراءات الاتحاد الاوروبي لاحياء الاتفاق النووي، معتبرا ان نجاح الاتفاق لايخدم فقط ايران و4+1 بل يخدم المنطقة والعالم، مضيفا ان الاتحاد الاوروبي انتقد على الدوام اجراءات ترامب التخريبية وخروجه من الاتفاق النووي، لكن مواقف الادارة الامريكية الجديدة فتحت صفحة جديدة لاحياء الاتفاق.

*وزيرا الخارجية الايراني والكرواتي يناقشان الاتفاق النووي وتطورات أفغانستان

هذا وناقش وزير الخارجية الإيراني حسين امير عبداللهيان ونظيره الكرواتي جوردان غريليك رادمان، العلاقات الثنائیة وقضايا مختلفة بما فيها الأزمة الأفغانية وموضوع اللاجئين وكذلك الاتفاق النووي.

وجاء ذلك خلال لقاء امير عبداللهيان مع نظيره الکرواتی "جوردان غريليك رادمان" في سياق لقاءاته الثنائية مع نظرائه على هامش الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث جرى خلال هذا اللقاء استعراض العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك وتفعيل آليات التعاون کاللجنة الاقتصادية المشتركة .
وأشارامير عبداللهيان، خلال الاجتماع ، إلى أهمية منطقة البلقان ، وخاصة كرواتيا، في السياسة الخارجية للحكومة الـ13 ، قائلا إن البلدين لديهما إمكانات كبيرة لتطوير التعاون في مختلف المجالات بما فيها السياسية والثقافية".

وأضاف:توجد اتفاقيتان على جدول أعمال مجلس الشورى الإسلامي لتشجيع الاستثمار المتبادل، والذي سيخلق فرصًا جديدة للتعاون بالموافقة النهائية على هذه الاتفاقيات.

كما أشار أمير عبد اللهيان إلى مساعي إيران لتحسين الاوضاع في أفغانستان ، بما في ذلك استقبال اللاجئين وإرسال المساعدات الإنسانية.
من جانبه شدد وزير الخارجية الكرواتي على أهمية العلاقات مع إيران قائلا ان كرواتيا تهدف إلى تعزيز العلاقات مع إيران واللجنة الاقتصادية المشتركة هي إحدى الآليات التي ستسهم في تحقيق هذا الهدف.
وفي إشارة إلى محادثات فيينا والاتفاق النووي ، أضاف غريليك رادمان : "إن جزءًا من فوائد هذا الاتفاق سيسهم في تحسين الاقتصاد الإيراني" مؤکدا ان هدف الاتفاق النووي واضح ولا يوجد بديلا أفضل له.

كما أشار وزير الخارجية الكرواتي إلى الحظر باعتباره عقبة أمام تنمية العلاقات الثنائیة ، قائلا ان "قدرات البلدين في المجال الاقتصادي عالية، لكن الحظر أضر بالعلاقات التجارية بينهما".

وسلط الضوء على أهمية دور إيران في إرساء السلام والاستقرار في أفغانستان ، مضیفا إن جهود الجمهورية الإسلامية الإيرانية لها أهمية خاصة في قضية المهاجرين".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف