شاهد.. طالبان وتحديات تشكيل حكومة في افغانستان

الأربعاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:١٥ بتوقيت غرينتش

عاد شبح العنف من جديد ليهدد الامن الهش في افغانستان، فقد اعلنت جماعة داعش مسؤوليتها عن سلسلة انفجارات شهدتها البلاد في الايام الاخيرة استهدفت عناصر طالبان.

العالم - مراسلون

الهجمات جاءت بعد موجة تحذيرات غربية أطلقتها واشنطن وحلفاؤها عن تنامي نشاط تنظيمات القاعدة وداعش بافغانستان.

طالبان تحاول التخفيف من التهديدات الطارئة وتؤكد انها قادرة على مواجهتها، مشددة علی أن عناصرها يسيطرون على الأوضاع.

وقال عضو اللجنة الثقافية في حركة طالبان، احمد وثيق لقناة العالم:" فيما يخص محاربة داعش لا يوجد أي تعاون بين طالبان وأمريكا، داعش كانت موجودة في ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان ولكن مجاهدي الإمارة الإسلامية (طالبان) قاموا بالقضاء عليهم، وحاليا لا تشكل داعش تهديداً بالنسبة لنا".

الى جانب الملف الامني تسعى طالبان لمعالجة بقية الملفات العالقة، ولهذا الغرض اعلنت الحركة عن تعيينات جديدة لعدد من المناصب الرسمية الشاغرة في الحكومة. المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد قال ان المسؤولين الجدد انتخبوا بعناية من القوميات التي تسكن أفغانستان.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد:"هذه الحكومة تعمل كحكومة تصريف اعمال، الامارة الاسلامية (طالبان) تسعى لتشكيل حكومة قوية وذلك بتعيين خبراء ومختصين في الحكومة، وفي هذه القائمة تم الأخذ بعين الاعتبار أشخاصاً متخصصين من كافة الأقوام.

التعيينات الجديدة التي أعلنت عنها طالبان من أجل استكمال التشكيلة الحكومية تخلو من النساء، و العنصر النسائي مايزال غائباً عن معظم دوائر القطاع العام.

يمثل الملف الامني وعودة نشاط التنظيمات الارهابية ابرز التحديات التي تواجه طالبان، لكنهما ليسا الملفين الوحيدين، وطالبان امام اختبار هام لمعالجة جملة من الملفات الهامة الاخرى لإرساء دعائم حكمها القديم - الجديد على البلاد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف