في إطار التسوية.. إزالة الحواجز العسكرية من أبرز مدن درعا

في إطار التسوية.. إزالة الحواجز العسكرية من أبرز مدن درعا
السبت ٢٥ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٥:٤١ بتوقيت غرينتش

في وقت تتواصل عملية التسوية في مدينة داعل وعدة بلدات محاذية لها بريف درعا جنوبي سوريا، يعمل الجيش على إزالة الحواجز العسكرية والأمنية وفق بنود الاتفاق العام.

العالم-سوريا

من الريف الأوسط في بلدة إبطع إلى الطريق الواصل بين درعا البلد والمحطة، تتم إزالة الحواجز بشكل كامل وحصر الأمر ببعض النقاط المتفق عليها، كما ذكر مصدر أهلي، مبيناً أنه تم فتح كافة الطرقات بين المدن والمناطق التي شهدت تسوية منذ مطلع الشهر الجاري، لتكون المرة الأولى التي تعود فيها واجهة درعا إلى مرحلة ما قبل الحرب من هذه الناحية.

وذكر المصدر أن جميع الأطراف في درعا أعربت عن ارتياحها من استمرار عمليات التسوية وتنفيذ جميع الاجراءات دون عراقيل حتى تاريخه، مطالبين بتوسيع التسويات لتشمل باقي المدن والأحياء ضمن المحافظة.

وقال أحد وجهاء مدينة درعا بأن الأهالي أبدوا ارتياحاً بعد إزالة الحواجز لكلا الطرفين "السلطة السورية والفصائل المسلحة" التي تم نصبها منذ عشر سنوات مع توتر الأحداث في المحافظة التي انطلقت منها شرارة الحرب الأولى عام 2011.

وتعد مدينة داعل إحدى مدن درعا غير المتوترة عموماً، وذلك جراء انتشار أكبر الحواجز الأمنية فيها من جهة، ومن جهة ثانية تمركز نقاط تابعة للفصائل المسلحة في محيطها قرب مركز بلدة إبطع، التي تشهد حالياً تسوية لتودع بدورها الحواجز من كلا الطرفين.

إلى ذلك، تستمر المساعي من جميع الأطراف لوضع حد للعمليات المسلحة من جميع الأطراف وفي كل المناطق على حد سواء، لتكون درعا بالمجمل خالية من السلاح بشكل كامل خلال الفترة القادمة على أبعد تقدير.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف