دراسة: نفص "فيتامين د" يسبب فوضى عارمة في الجسم

دراسة: نفص
الخميس ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٣ بتوقيت غرينتش

تؤكد أغلب الدراسات والإحصائيات الصحية، أن أغلب الناس حول العالم يعانون من نقص "فيتامين د"، خصوصا سكان المناطق الشمالية من كوكب الأرض أو الأشخاص قليلي التعرض لأشعة الشمس الصحية، وليس الضارة.

العالم-منوعات

وكشفت مراجعة علمية نفذها عدد من العلماء لمجموعة واسعة من الدراسات أجريت عام 2018 نشرت في مجلة "Cureus" أن 41.6% من البالغين في أمريكا فقط يعانون من نقص "فيتامين د"، أي أن النسبة قد تكون أكبر بكثير في بعض البلدان التي تنخفض فيها مستويات الرعاية الصحية بشكل عام.

وأكد العلماء أن هذا الانخفاض يعتبر من المؤشرات المقلقة جدا نظرا للدور الجوهري الذي يلعبه "فيتامين د" في الحفاظ على عظام قوية وصحية وعضلات مثالية وتقلبات الحالية المزاجية وانخفاض مناعة الإنسان.

وفقًا للخبراء، يمكن أن يسبب نقص "فيتامين د" في إحداث "فوضى في مستويات الطاقة" لدى الإنسان، وهو مؤشر خطير جدا قد يشعر به الجميع ولا يدرك أسبابه، بحسب التقرير المشنور في مجلة "Eat This, Not That" الأمريكية.

وتقول الخبيرة والدكتورة المتخصصة في مجال التغذية، تريستا بيست، "عادة ما يتم الخلط بين بعض أعراض نقص فيتامين د والأعراض الأخرى... حيث من الممكن الخلط بين الإرهاق المزمن المرتبط بنقص بفيتامين د والتعب المرتبط بالشيخوخة أو ضغوط الحياة المعتادة".

الدراسات تؤكد ارتباط نقص "فيتامين د" بالإرهاق

أظهرت دراسات الحالة المتعددة المنشورة في مجلة "Public health information" أن هناك صلة بين انخفاض مستويات "فيتامين د" في الدم والإرهاق.

ووجدت دراسة أجريت عام 2014 نشرت في مجلة "North American Journal of Medical Sciences" أن أعراض التعب تحسنت بشكل ملحوظ بعد أن تم رفع مستويات فيتامين د لدى المرضى عم طريق المكملات.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى أجريت عام 2016 نشرت في "National Library of Medicine" أن التحسن في درجات التعب لدى المشاركين ارتبط ارتباطا مباشرا بارتفاع مستويات "فيتامين د" لدى عينة البحث.

كيفية الحصول على المزيد من "فيتامين د" بسهولة

توصي المراكز الطبية جميع البالغين بالحصول على حوالي 600 وحدة دولية (IU). وتتمثل إحدى طرق البسيطة للحصول على المزيد من "فيتامين د"، من خلال التركيز على تناول بعض الأطعمة، مثل صفار البيض والأسماك الزيتية واللحوم الحمراء والحبوب المدعمة.

وبحسب الخبيرة في مجال التغذية والصحة، ماري مورفي، والمالكة لمؤسسة "MEM Nutrition & Wellness" الصحية بالتعرض لأشعة الشمس "لمدة خمس إلى 10 دقائق بين الساعة 11 صباحًا و 3 مساءً".

كيف نفرق بين الإرهاق الناتج عن نقص "فيتامين د" والإرهاق الطبيعي؟

بشكل عام، حذر الخبراء من تناول مكملات "فيتامين د" القديمة، مع ضرورة استشارة الطبيب في حال زيادة الكميات، حيث يمكن أن يكون هذا الفيتامين خطير لأنه قابل للذوبان في الدهون.

وتقول بسيت: "هذا يعني أنه يمكن أن يصل إلى مستويات سامة في الجسم حيث يتم تخزينه بدلا من إفرازه مثل الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء". لكنها نوهت إلى أنه في حال حصول الإنسان على هذا الفيتامين فإن "الراحة التي يشعر بها المرء بمجرد تصحيح نقص فيتامين د تعتبر مؤشرا مهما جدا" لمعرفة المشكلة ومعالجتها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف