أمريكا توجه اتهامات لمواطن كندي-سعودي بأنه كان "صوت داعش"

أمريكا توجه اتهامات لمواطن كندي-سعودي بأنه كان
الأحد ٠٣ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:١٩ بتوقيت غرينتش

استهدفت أمريكا عن طريق توجيه اتهامات رسمية إلى محمد خليفة، المواطن الكندي من أصول سعودية المشتبه بأنه كان "صوتا" لتنظيم “داعش"،

العالم - الأميركيتان

وفق ما أوردت وزارة العدل الأمريكية يوم أمس معتمدة على المواد المقدمة إلى العدالة الأمريكية فقد كان خليفة (38 عاما) مترجما رئيسيا ومذيعا لفيديوهات التنظيم الإرهابي المنقولة إلى المشاهدين الغربيين باللغة الإنجليزية، إلى جانب مشاركته في عمليات إرهابية في صفوف "داعش".

وقال القائم بأعمال النائب العام الأمريكي في المقاطعة الشرقية بولاية فيرجينيا الأمريكية راج باريخ، ، إن محمد خليفة "يشتبه بأنه لم يقاتل فقط في صفوف داعش على ساحة المعركة في سوريا بل وكان صوتا للعنف".

وأشار باريخ إلى أن خليفة كان يلعب دورا رئيسيا مفترضا في ترجمة النصوص الدعائية لـ "داعش" والترويج لها وأنه بذلك أسهم في تجنيد مسلحين في صفوف التنظيم عبر العالم بـ"توسيع عدد مشاهدي الفيديوهات التي تمجد جرائم القتل الوحشية والعنف العشوائي".

ومن جهة أخرى يعتقد الادعاء العام الأمريكي أن خليفة انتقل إلى سوريا وانضم إلى صفوف"داعش" هناك عام 2013 ليصبح فورا أحد رموز مكتب التنظيم الإعلامي.

وفي العام 2019 جرى أسر خليفة من قبل "[قوات سوريا الديمقراطية] التي سلمته لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي.

ومن جهة أخرى يقطن الآلاف من عناصر داعش وعوائلهم الأجانب في مخيمي روج والهول وسط دعوة [قوات سوريا الديمقراطية] والأدارة الذاتية وجهات دولية عدة الدول الأجنبية لاستلام رعاياهم ، لكن هذه الدول لا تزال تتباطأ في هذه العملية حتى بعضها يرفض استقبال رعاياها.

يذكر أن خليفة أكد في تصريحات لصحيفة "نيويورك تايمز" بعد أسره أنه كان سعيدا بعمله مع "داعش" قائلا: “لست نادما على ما فعلت”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف