شاهد.. سناتورات امريكيون يطالبون بطرد 300 دبلوماسي روسي

الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٤٠ بتوقيت غرينتش

طالب أربعة أعضاء نافذين في مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس جو بايدن بالتفكير بطرد ما يصل إلى ثلاثمئة دبلوماسي روسي إذا لم تصدر موسكو مزيدا من التأشيرات لموظفي السفارة الأميركية.

العالم – الامريكيتان

فتيل توتر دبلوماسي جديد؛ تشعله أزمة السفارات؛ وتتصدر تصعيدا جديدا بين روسيا والولايات المتحدة؛ إثر مطالبة أربعة أعضاء نافذين في مجلس الشيوخ الأميركي؛ إدارة الرئيس جو بايدن بالتفكير في طرد ما يصل إلى ثلاثمئة دبلوماسي روسي إذا لم تُصدر موسكو مزيداً من التأشيرات لموظفي السفارة الأميركية.

موسكو ردت على هذا الطرح بالتهديد بإغلاق السفارة الإميركية؛ وقالت خارجيتها إن اقتراح الكونغرس قد يؤدي، حال تنفيذه، إلى إغلاق المنشآت الدبلوماسية الأميركية في روسيا؛ أضافت أيضا أنه ليس لديها هذا العدد من الدبلوماسيين في واشنطن، وأنّ الاقتراح فيما يبدو جاء من أعضاء في الكونغرس ليست عندهم المعرفة الضرورية في مجال العلاقات الدولية؛ وأنهم ربما أخذوا بالحسبان العاملين في البعثات الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة. بدوره وصف الكرملين الاقتراح بالعاطفي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: "لكي يتم طرد هذا العدد من الدبلوماسيين يجب أن يكون موجودا. الحديث يدور مجددا عن مطالبات عاطفية، إذ يبدو أن هؤلاء الناس لا يعرفون حتى عدد الدبلوماسيين الروس العاملين هناك".

السناتورات الأربعة، وهم ديمقراطيان وجمهوريان، يقولون إنّ روسيا كانت على مدى سنوات طويلة تحتسب الموظّفين المحليّين ضمن عدد الدبلوماسيين الأميركيين المسموح لهم بدخول البلاد. وأبدوا اعتراضهم على التفاوت في التمثيل الدبلوماسي.

ولا تزال العلاقات بين هذين الخصمين في الحرب الباردة متوترة، لكنّها استقرّت منذ أن التقى بايدن بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف في حزيران/يونيو في قمّة اتّفق خلالها الرئيسان على مواصلة المحادثات بين بلديهما حول الحدّ من الأسلحة وتلافي أيّ سوء تفاهم بينهما.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف