شاهد.. اجراء اردوغان الأخير هل يلجم هبوط الليرة التركية؟

الجمعة ١٥ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٨:٢٨ بتوقيت غرينتش

مجددا يعاود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التدخل في سياسات البنك المركزي، بقرار نشر في الجريدة الرسمية اقال بموجبه ثلاثة مدراء في البنك المركزي.

العالم - مراسلون

وجاءت الاقالات في وقت تشهد فيه الليرة التركية إنخفاضا حادا في قيمتها، لكن القرار تسبب بسقوط اكثر لليرة لتصل لادنى مستوى تاريخي لها، هبوط كان قد حذر منه معارضون كلما تدخل الر يس التركي بسياسات البنك المركزي.

عوامل عدة وفق مراقبين ساهمت بهبوط الليرة ابرزها توتر العلاقات الامريكية التركية رغم المساعي التركية لتحسينها، والخلافات السياسية حول تعديل الدستور والمطالبات المتكررة بانتخابات مبكرة.

واثرت عوامل سياسية على الاقتصاد بشكل كبير، وزادت من معاناة المواطنين حيث غلاء طال مختلف مناحي الحياة.

وقال يوسف آرا وهو مواطن تركي: "كل حاجة في تركيا في غلاء بسبب انخفاض قيمة الليرة ، انها ترتفع بشكل مجنون، الفواكه والخضروات وكل شيء في غلاء حتى اسعار الطاقة ترتفع، والرواتب ثابتة والحكومة لاتتحرك، نحن نستمع الى خلافات سياسية دون حلول لا احد ينظر لنا".

وحول العوامل الاقتصادية اخرى التي تؤثر بالليرة فإن الخلاف بين الرئيس التركي ومعارضيه هو الاتفاق على رفع سعر الفائدة أم خفضه، حيث يعتبر اردوغان من أعداء رفع سعر الفائدة وعمل جاهدا على خفضها الا ان قراراته اثبتت عدم قدرتها على منع الليرة من الهبوط.

هبوط الليرة المتواصل يمثل احراز هدف جديد لصالح المعارضة والتي تواصل الاتهامات للحزب الحاكم بان سياساته تاخذ البلاد نحو مزيد من الأزمات، ازمات تستغلها المعارضة من اجل التجنيد لفكرة انتخابات مبكرة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف