الامن القومي البرلمانية الايرانية: نعم لافغانستان آمنة وخالية من العنف

الامن القومي البرلمانية الايرانية: نعم لافغانستان آمنة وخالية من العنف
الإثنين ٢٥ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:٥٤ بتوقيت غرينتش

أكد المتحدث باسم لجنة الامن القومي البرلمانية الايرانية محمود عباس زادة مشكيني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبلدان الجوار الاخرى تؤكد على تشكيل حكومة شاملة وتريد افغانستان آمنة وخالية من العنف والحرب.

العالم - ايران

واشار محمود عباس زاده مشکیني، في تصريح صحفي اليوم الاثنين، الى المؤتمر الوزاري القادم لبلدان جوار افغانستان في نسخته الثانية، عادّا المؤتمر المذكور بأنه يكتسب الاهمية في تأسيس حكومة وارساء الامن في افغانستان.

واضاف: إنه بطبيعة الحال تساهم بلدان الجوار في تقديم المقترحات وتحقيق اهداف ارساء السلام والاستقرار في افغانستان.

وعدّ استخلاص النتائج وتقديم المقترحات حول التطورات الجارية في افغانستان يصب لصالح شعبها وبلدان الجوار ايضا.

ولفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها أحد أكثر البلدان أهمية في آسيا وبالنظر لاشتراكها بحدود طويلة تمتد نحو الف كيلومتر مع افغانستان وتربط البلدين قواسم مشتركة ثقافية وتاريخية وجغرافية ومصالح مشتركة لذلك فان المؤتمر الوزاري المقبل لبلدان جوار افغانستان يترك تأثيرات ايجابية على تحسين الاوضاع في هذا البلد.

ونوه الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي أطلقت مبادرة هذا الاجتماع السداسي والذي سيقدم افضل الاساليب والمقترحات كما ان تحقيقها يتطلب دعما من جميع البلدان المشاركة كما ينبغي تشكيل حكومة شاملة في افغانستان بهدف تحديد الاهداف والنوايا.

ولفت الى ان بلدان الجوار الافغاني الستة: ايران والصين وباكستان واوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان تريد افغانستان آمنة ومتطورة وخالية من العنف والحرب ومستقلة وسيادتها بيد شعبها ما يصب في مصالح بلدان الجوار لذلك من المؤمل ان يحقق المؤتمر اهدافه المتوخاة.

ويشار الى ان طهران تستضيف مؤتمرا وزاريا لبلدان الجوار الافغاني يوم الاربعاء المقبل لدراسة التطورات الجارية في هذا البلد.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف